أبو تريكة : لست " إخوانيا" ومصافحتي سمو الأمير شرف


 أوضح اللاعب المصري ونجم المنتخب القومي والنادي الأهلي السابق محمد أبو تريكة أن رفضه تقاضي مقابل مالي، نظير مشاركته في مباراة افتتاح استاد جابر، قبل عشرة أيام، يعود إلى تقديره للكويت أميراً وشعباً، مع المصريين.

وأكد أبو تريكة أنه يكفي الاستقبال الجماهيري الرائع، ولقائي بسمو الأمير الشيخ صباح الأحمد شرف كبير لي، فهو يتمتع بشخصية رائعة، وشعرت بأنه بمثابة الوالد، مؤكداً عدم انتمائه لجماعة «الإخوان»، وعدم دعمه لها في أي مرحلة، و أنه لم يشارك في أي حراك سياسي يخص الجماعة.

وأضاف أنه لا يرتبط بالجماعة أي علاقة، ولم يسبق له مقابلة أي من قياداتها، وقد شاركت في ثورة 25 يناير 2011، للتعبير عن آرائي وقناعتي الشخصية، مثل الكثير من النجوم البارزين في مختلف المجالات، ولم يكن لي أي هدف وقتها، سوى إصلاح حال بلدي. وحول تورطه في قضية تمويل "الإخوان" قال: "مدير الشركة السابق أنس القاضي كان أحد 6 شركاء، وانتهت علاقته بالشركة في ديسمبر 2013، وقمت وقتها بتغيير اسم الشركة من "نايل لاند" للسياحة إلى "أصحاب تورز"، وتم تحويلها من شركة توصية إلى شركة تضامن، وحصل على مستحقاته المالية، وذلك موثق قانونياً، وحالياً ليس لي سوى شريك واحد فقط".

أضف تعليقك

تعليقات  0