المقرر الأممي بفلسطين بعد منع إسرائيل له من الدخول

قدم مقرر الأمم المتحدة الخاص لوضع حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، مكاريم ويبيسونو، الاثنين، استقالته على خلفية عدم سماح إسرائيل له بدخول هذه الأراضي، حسبما أعلنت المنظمة الدولية.

وقالت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة في بيان: إن "المقرر الخاص للأمم المتحدة لوضع حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية مكارم ويبيسونو سلم اليوم استقالته لرئيس مجلس حقوق الإنسان".

وسيغادر منصبه في 31 مارس/آذار مع نهاية الدورة المقبلة من مجلس حقوق الإنسان (بين 29 فبراير /شباط و24 مارس/آذار) والتي سيقدم فيها تقريره الأخير.

وتعقيباً على الموضوع، قال رئيس المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، رامي عبده، في تصريح لـة إن استقالة ويبيسونو "مؤسفة وتعكس عجز المنظومة الأممية".

وأضاف عبده: "إن تكرار استقالة مسؤولين أمميين يعكس غياب الإرادة السياسية لمحاسبة الاحتلال بشكل جدي، ووضع حد للضغوطات التي يمارسها لعرقلة العمل الحقوقي ومحاسبة المسؤولين عن الانتهاكات المستمرة في الأراضي الفلسطينية".

ولفت رئيس المرصد الأورومتوسطي إلى أن فريق المرصد شعر بجدية اهتمام ويبيسونو، بالعمل على توثيق هذه الانتهاكات ومحاسبة مرتكبيها، معرباً عن أسف الأورومتوسطي لتلك الممارسات "التي تعكس تعنت إسرائيل واستمرار سياسة الإفلات من العقاب التي تنتهجها دون اتخاذ مواقف أممية رادعة".

وكانت السلطات الإسرائيلية قد عرقلت في منتصف يناير/كانون الثاني من العام الماضي، وصول خبيرة الأمم المتحدة المعنية بالعنف ضد المرأة، رشيدة مانجو، إلى الأراضي الفلسطينية، لجمع معلومات حول القضايا المتعلقة بالعنف ضد المرأة الفلسطينية.

أضف تعليقك

تعليقات  0