المعارضة الفنزويلية تسيطر على البرلمان

بعد الانتصار الساحق الذي شهدته الانتخابات البرلمانية الشهر الماضي في فنزويلا، سيطر معارضو الحكومة الاشتراكية يوم الثلاثاء على مقاليد السلطة في الجمعية الوطنية (البرلمان).

وخلال الجلسة الافتتاحية، أدى النواب اليمين القانونية، منتزعين الأغلبية من حزب الرئيس نيكولاس مادورو الاشتراكي لأول مرة منذ 16 عاماً.

وأعلن الرئيس الجديد للبرلمان، هنري راموس، عن خططه لإجراء استفتاء بشأن إقصاء قادة الدولة. وقال راموس: "نريد تغيير الواقع الذي نعيشه خلال السنوات الأخيرة، والذي تسبب في الكثير من الضرر في فنزويلا، نتحدث عن تغيير النظام".

وفاز ائتلاف "المائدة المستديرة للوحدة الديمقراطية" بأغلبية الثلثين في الانتخابات البرلمانية التي شهدتها البلاد في السادس من الشهر الماضي، ويتكون الائتلاف من أحزاب الوسط واليسار.

وتعاني فنزويلا من ارتفاع التضخم بنسبة تصل إلى 200%، وتعتبر ندرة الإمدادات الغذائية مصدراً رئيسياً للاستياء العام.

وبوصفها البلد صاحبة أكبر احتياطي للنفط في العالم، فإن فنزويلا تعاني بشكل خاص من الانخفاض الحاد في أسعار النفط.

أضف تعليقك

تعليقات  0