الوزيرة الصبيح تؤكد أهمية ترسيخ مبدأ العمل بروح الفريق الواحد بين السلطتين


أكدت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل ووزيرة الدولة لشؤون التخطيط والتنمية هند الصبيح أهمية ترسيخ مبدأ العمل بروح الفريق الواحد بين مجلسي الوزراء والأمة والمجلس الأعلى للتخطيط ووزارات الدولة الأخرى.

وقالت الصبيح في مقابلة مع جريدة (الجريدة) نشرت اليوم الخميس إن خطة التنمية حددت مسارات لكل وزارة لترسل مشروعاتها التي تريد إدراجها ضمن الخطة ليتم اختيار المتوافق منها مع مسار الخطة التنموية.

واضافت أن من أهم الإنجازات المحققة في الخطة وضع جدول زمني محدد بالمشروعات التي سيتم انجازها مشيرة إلى أنه يتم التعامل بشفافية مطلقة وصراحة حول المشروعات التنموية ونسب الانجاز فيها.

ولفتت إلى أن "لجنة الأولويات في مجلس الامة تدعونا بصفة دورية مع مسؤولي وزارات الدولة للاجتماع والاستماع إلى ما وصلت إليه المشروعات".

وعن خصخصة الجمعيات التعاونية ذكرت الصبيح أنه تم الانتهاء من الدراسة التي رفعت إلى المجلس الأعلى للتخطيط بهذا الشأن وتم اعتمادها كما وصلت موافقة إدارة الفتوى والتشريع عليه وهو الآن في طور تأهيل المستثمرين وتبقى مسألة الطرح.

واشارت إلى "أننا بدأنا التفكير في الاستثمار في بعض الأسواق المركزية للجمعيات التعاونية المتعثرة ماليا التي تعاني على مدى 10 سنوات أو أكثر ضعف مركزها المالي حتى بلغت مديونياتها ملايين الدنانير".

ولفتت إلى ان هناك دراسة للاستثمار في بعض الأسواق المركزية للجمعيات التعاونية من قبل شركات التجزئة الكبرى في القطاع الخاص "وهنا نقصد بشركات التجزئة الكبرى الشركات القائمة على إدارة الأسواق الموازية في القطاع الخاص مقابل دفع مبلع مالي نستطيع من خلاله سداد مديونيات بعض الجمعيات".

وافادت بأن اقتراح البعض لتحويل (التعاونيات) إلى شركات برأسمال يستلزم تعديل القانون رقم 118 لسنة 2013 بشأن الجمعيات غير أنه يعد الخطوة المقبلة عقب تنفيذ وتقييم فكرة الاستثمار في الأسواق المركزية للوقوف على سلبياته وإيجابياته.

أضف تعليقك

تعليقات  0