«التربية» تطبق دراسة «بيرلز» لقياس أثر التعليم على الطلبة العام الجاري


أعلن المدير العام للمركز الوطني لتطوير التعليم التابع لوزارة التربية الدكتور صبيح المخيزيم اليوم الخميس البدء بتطبيق الدراسة الدولية «بيرلز» خلال العام الجاري التي تستهدف قياس أثر التعليم على الطلبة والتعرف على جوانب القوة والضعف.

وقال المخيزيم في تصريح صحافي أن الدراسة تستهدف أيضا التعرف على كيفية اتخاذ القرارات الصحيحة وتطوير التعليم في مجال القراءة وقياس قدرات طلبة الصف الرابع الابتدائي في مهارات القراءة والدراسة. وأضاف أن الدراسة تطبقها منظمة دولية لقياس التحصيل التربوي كل خمس سنوات، حيث طبقت آخر مرة في عام 2011 وستطبق هذه السنة الدراسية على الطلبة في الصف الرابع الابتدائي.

وأوضح أن التطبيق سيعطي أقرب نقطة مقارنة بنتائج الطلبة حتى عام 2021 لدى دراستهم للمنهج الذي تم تطويره ابتداء من السنة الحالية للصف الأول وسيستمر خلال السنوات المقبلة سنويا بإضافة صف آخر.

وذكر أن جيل اليوم في الصف الأول سيكون في الصف الخامس عند تطبيق الدراسة بمعنى أن طلبة المنهج للسنة الأولى ليسوا من سيتم تقييمهم، لكن الطلبة الذين سيتم قبولهم في السنة المقبلة سيعتبرون ثاني دفعة تدرس حسب المناهج الجديدة، وهم الطلبة الذين سيتم تقييمهم في سنة 2021. 

وبين أن الهدف ليس تبيان ارتفاع او انخفاض مستوى الكويت بل معرفة مستوى ومكامن الخلل التي تساعد على تطوير مشاريع تعالج هذه الإشكاليات إن وجدت. ولفت إلى أن الدراسة لاتعكس مستوى مدرسة معينة إنما مستوى مجموعة صغيرة من الطلبة الذين تم اختيارهم من المدارس موضحا أنه في هذه الحالة لايمكن مقارنة المدارس ببعضها.

أضف تعليقك

تعليقات  0