دراسة: أطعمة حوض المتوسط مفيدة لصحة الدماغ

أظهرت دراسة حديثة لباحثين من جامعة كولومبيا أن اتباع نظام غذائي يعتمد على أطعمة منطقة حوض المتوسط قد يبطئ من علامات الشيخوخة في الدماغ، ويخفض من خطر الإصابة بمرض الخرف (ألزهايمر)، وفقاً لصحيفة لوس أنجلوس تايمز الأمريكية.

ووجد الباحثون أن من بين 684 من كبار السن مع متوسط عمر يبلغ 80 عاماً، كان أولئك الذين يلتزمون بحمية أطعمة البحر الأبيض المتوسط، التي تضم الكثير من الخضراوات والبقوليات والحبوب والسمك والدهون غير المشبعة الأحادية مثل زيت الزيتون، كان حجم أدمغتهم أكبر من أولئك الذين لم يلتزموا بتلك الحمية.

وعندما تم تقسيم المشاركين في الدراسة إلى مجموعتين بحسب الباحثين؛ "إحداهما تلتزم بحمية البحر الأبيض المتوسط، والأخرى لم تلتزم، كان الفرق في متوسط حجم الدماغ يصل إلى 13.11 مل، أو ما يعادل خمس سنوات من الشيخوخة".

ونقلت الصحيفة عن الباحثة المتخصصة في علم الأوبئة من جامعة كولومبيا، جيان غو قولها: "بشكل عام، عقول الناس تميل إلى التقلص مع التقدم في السن، وهذا يمكن أن يترافق مع ضعف الإدراك ومرض الخرف (ألزهايمر)، وللحصول على المزيد من الحماية لعقلك، وجدت دراستنا أن ذلك ممكن الحدوث إن التزمنا بنظام حمية البحر الأبيض المتوسط".

وتضيف الصحيفة: "أظهرت أبحاث أخرى أنه في أعقاب الالتزام بحمية البحر الأبيض المتوسط، الذي يتضمن أيضاً كمية أقل من اللحوم ومنتجات الألبان والدهون المشبعة، فإن ذلك يرتبط أيضاً مع انخفاض خطر الإصابة بسرطان الثدي، ويمكن خفض خطر الإصابة بأمراض القلب أيضاً".

وفي الدراسة التي أجرتها غو وزملاؤها كانوا مهتمين بالنظر في أدمغة الأشخاص الأصحاء، الذين لم يتم تشخيص إصابتهم بالـ"أزهايمر" على وجه التحديد، وجمع فريق البحث معلومات بشأن الوجبات الغذائية للمشاركين متعددي الأعراق، وأيضاً طلب منهم الخضوع لفحص التصوير بالرنين المغناطيسي.

وأشارت جيان غو إلى أنه "على الرغم من أن الدراسة أثبتت وجود ارتباط قوي بين اتباع نظام حمية البحر الأبيض المتوسط وصحة الدماغ، فإنه لا يمكن أن يصدروا بذلك توصية رسمية حتى الآن".

أضف تعليقك

تعليقات  0