10% من سكان الكويت يرتادون المطاعم بشكل يومي


 أجمع متخصصون عقاريون على أن النجاح المستمر لقطاع المطاعم يعد السبب الرئيسي لظاهرة انتشار مجمعات المطاعم على الساحل بشكل بارز في السنوات الأخيرة في البلاد، إضافة إلى قلة الأماكن الترفيهية والثقافية الأخرى في البلاد.

وأوضحو أن المستهلكين ينفقون سنويا نحو 700 مليون دينار أي نحو مليوني دينار يوميا في كل قطاع المطاعم في البلاد التي يبلغ عددها خمسة آلاف مطعم ويزورها يوميا 615 ألف شخص.

وأكدت المديرة العامة لشركة (دعم للتطوير العقاري) إحدى الشركات التابعة لشركة الأرجان العالمية العقارية صاحبة أول مشروع من هذا النوع في الكويت غزل المفتي إن السبب الذي جعل المشاريع الترفيهية ومجمعات المطاعم تنتشر بشكل كبير هو قلة النشاطات الثقافية والفنية مع حصرها «للنخبة» في الكويت.

وأضافت المفتي أن المجتمع الكويتي مترابط فاللقاء والتواصل يتوافران في الأماكن العامة خصوصا في المطاعم ووجدت دراسات الشركة أن الفرد الكويتي ليس منغلقا، بل يحب التواصل مع الأشخاص الذين يقابلهم. وأشارت بأن قطاع المطاعم في الكويت يعد الأنجح خليجيا إذ إن 10% من سكان الكويت يرتادون المطاعم بشكل يومي حسب دراسة إحصائية معدة حديثا.

وأوضحت أن هذه الدراسة أظهرت أن حجم قطاع المطاعم في الكويت بلغ نحو 1.5مليار دولار عام 2012 وارتفع إلى 2.2 مليار دولار بحلول عام 2014 أي بنمو سنوي تزيد نسبته عن 15% مما يدل على أهمية هذا القطاع وحيويته، وبذلك تعتبر هذه الشريحة سوقا واعدا يملك فرصا كبيرة للاستثمار فيه لاسيما في المناطق التي مازالت تحت التطوير كصباح السالم والجهراء والمناطق المتاخمة لها.

وقال مدير مكتب (الدليجان) العقاري سليمان الدليجان إن هناك ثلاثة عوامل رئيسية لزيادة ظاهرة مجمعات المطاعم الساحلية في الكويت والرخص الترفيهية تتمثل في انخفاض تكلفة البناء وزيادة العائد وانخفاض تكاليف الأراضي.

وأضاف الدليجان أن القوة الشرائية الكبيرة للمواطنين الكويتيين الذي يعمل 90% منهم في القطاع الحكومي عامل رئيسي لتشجيع صناعة المطاعم بالتالي تشجيع هذا النوع من المشاريع. ‏?

أضف تعليقك

تعليقات  0