سمو ولي العهد ينزل الى ارضية ملعب استاد جابر للسلام على اللاعبين وتحية الجماهير


وصل سمو ولي العهد إلى استاد جابر الدولي لرعاية المباراة النهائية على كأس سموه بين ناديي السالمية والكويت. ويتطلع فريقا الكويت والسالمية للفوز في نهائي كأس سمو ولي العهد الذي يجمع بينهما اليوم في الساعة السابعة والنصف مساء على استاد جابر الدولي.

وحقق «الأبيض» اللقب أعوام: 1994 و2003 و2008 و2010 و2011، بينما حققه «السماوي» عام 2001.

وجاء تأهل الكويت إلى نهائي المسابقة، بعد الفوز على نظيريه الصليبيخات بثلاثية نظيفة في الدور ربع النهائي، وخيطان في الدور نصف النهائي، بنتيجة هدفين مقابل هدف. في المقابل، تأهل السالمية إلى هذه المرحلة، بعد نجاحه في تخطي عقبة نظيره العربي (حامل اللقب)، بنتيجة هدفين لهدف في الدور ربع النهائي، قبل أن يجتاز نظيره كاظمة في الدور نصف النهائي، بنتيجة هدف دون رد

. وجنبت لائحة المسابقة الأندية الستة المتقدمة في مسابقة الدوري الموسم الماضي، وهي: الكويت، العربي، الجهراء، القادسية، السالمية وكاظمة، عدم خوض المراحل التمهيدية والتأهل المباشر إلى دور الثمانية للبطولة.

ويتنافس الكويت مع السالمية في الموسم الحالي على القمة، حيث يحتل “الأبيض” قمة دوري فيفا، فيما السالمية يأتي في الوصافة بفارق نقطة.

ورغم التفوق الكبير للكويت على أغلب الفرق، وتتويجه بلقب الدوري في الموسم الماضي، يظل السالمية عقبة ليست سهلة أمام لـ”الأبيض”، حيث تمكن “السماوي” من الفوز على الكويت بالدور قبل النهائي في الموسم الماضي لكأس سمو أمير البلاد، رغم النقص العددي للسالمية في المباراة، وكانت آخر مواجهة جمعت بين الكويت والسالمية في 27 نوفمبر الماضي بدوري فيفا، وانتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لكل منهما.

ويملك الكويت والسالمية كتيبة كبيرة من اللاعبين الذين يتمتعون بخبرة خوض مثل هذه النهائيات، ففي الكويت يبرز الحارس الصلد مصعب الكندري، وأمامه فهد عوض وفهد الهاجري وحسين حاكم وسامي الصانع، وفي الوسط شادي الهمامي وفهد العنزي وعبدالله البريكي وشريدة الشريدة، إلى جانب عبدالهادي خميس وفينيسيوس وروجيرو في خط الهجوم.

وفي السالمية، يبرز الحارس خالد الرشيدي، وفي الدفاع مساعد ندا ومحمد السويدان وفهد المجمد وغازي القهيدي، وفي الوسط كيتا وعدي الصيفي وبدر السماك، وفي الهجوم جمعة سعيد وحمد العنزي وفيصل العنزي ونايف زويد.

وتبدو المهمة الأصعب في المباراة في خط الوسط، حيث ستكون المنطقة الأهم للاستحواذ على الملعب، حيث يمثل خط الوسط مركز الثقل بالنسبة للفريقين، لوجود شادي الهمامي وشريدة الشريدة وفهد العنزي وعبدالله البريكي في الكويت، وكيتا وبدر السماك وعدي الصيفي في السالمية.

أضف تعليقك

تعليقات  0