السيستاني يدين الهجمات التي تستهدف مساجد السنة


حض المرجع الشيعي الأعلى في العراق علي السيستاني، اليوم الجمعة، الحكومة على منع هجمات المتشددين، كما دان التفجيرات التي استهدفت هذا الأسبوع مساجد للسنة في محافظة ديالى وأعلن تنظيم «داعش» المسؤولية عنها.

وقال السيستاني في خطبة الجمعة التي ألقاها ممثله الشيخ عبد المهدي الكربلائي وبثها التلفزيون الرسمي «شهدت مدينة المقدادية في محافظة ديالى قبل أيام أعمالا إرهابية واعتداءات مؤسفة، على عدد من المساجد ومنازل المواطنين، مما له تداعيات خطيرة على السلم الأهلي والعيش المشترك لأبناء هذا الوطن، وإننا إذ ندين بشدة هذه الاعتداءات نحمل القوات الأمنية الحكومية مسؤولية المنع من تكرارها».

وشهدت سبعة مساجد للسنة على الأقل وعشرات المتاجر في بلدة المقدادية هجمات يوم الثلاثاء بعد يوم من مقتل 23 شخصا في تفجيرين استهدفا مقاتلين شيعة. وأعلن مسؤولون عراقيون النصر على متشددي «داعش» في ديالى التي تقع على الحدود مع ايران قبل عام تقريبا، بعد أن طردتهم قوات الأمن ومقاتلون شيعة من بلدات وقرى هناك، لكن المتشددين ما زالوا يمارسون أنشطتهم، كما توجه اتهامات لمقاتلين شيعة بارتكاب انتهاكات بحق السكان السنة.

ويمكن أن يقوض تنامي العنف جهود رئيس الوزراء حيدر العبادي لطرد «داعش» من مناطق في شمال وغرب البلاد استولت عليها في 2014.

وزار العبادي المقدادية أمس الخميس للاجتماع بمسؤولين أمنيين ومحليين.

أضف تعليقك

تعليقات  0