أول سفير إيراني لدى الأمم المتحدة النظام الإيراني الحالي عنصري ويسعى لتخريب الحكومات

قال أول سفير إيراني لدى الأمم المتحدة منصور فرحانج ان وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف نشر مقال ضد المملكة العربية السعودية

وذكر منصور ان النظام الإيراني الحالي عنصري يسعى لتخريب الحكومات.

وأعرب منصور فرحانج الجمعة (15 يناير 2016)، خلال كلمته القصيرة التي نشرتها له صحيفة نيويورك تايمز، عن تعجبه من إقدام وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف على اتهام المملكة بالعنصرية وعدم الاكتراث بحقوق الإنسان،

بينما قامت بلاده، يقصد إيران، بإعدام قرابة الـ700 شخص خلال عام 2015، وقال إن هذا الفعل يشبه من يقوم بقذف الناس بالطوب بينما هو بيته من زجاج. وقام فرحانج باتهام ظريف بأنه يعمل على خدمة واحد من أكثر النظم السياسية وحشية في العالم،

مؤكدًا أن النظام الإيراني هو الوحيد الذي يعمل على جلد القاصرات اللاتي وقعن ضحية للاغتصاب قبل أن تقوم الدولة بإعدامهن. وأوضح فرحانج أن النظام الإيراني يُقسِّم الشعب الإيراني لأفراد مواليين وآخرين معادين،

مشيرًا إلى أن جميع الواقعين تحت قائمة المعادين للنظام هم أولئك الذين رفضوا الرضوخ لمفهوم كون رجال الدين، وفي مقدمتهم المرشد الأعلى، هم خلفاء الله في الأرض.

وقال فرحانج، "نظرًا لمعرفتي بالطرق الوحشية التي يتم التعامل بها مع المعادين للنظام الإيراني، كان من الغريب على قراءة ما ادعاه ظريف أن بلاده ترفض التطرف المؤدي لزعزعة الاستقرار".

وفي نهاية مقاله، أشار فرحانج إلى أنه لا سبيل لعقد مقارنة بين المملكة التي تعمل على المحافظة على الأوضاع السياسية الراهنة في الشرق الأوسط لاجتناب المزيد من الصراعات،

بينما يعمل رجال الدين الإيرانيين على استخدام جميع الطرق لزعزعة أمن الحكومات ليتمكَّنوا بعد ذلك من نشر الفكر الديني الإيراني الثوري،

وقال إنهم يعملون على تنفيذ هذا المخطط من خلال التخريب والدعاية وتقديم الدعم المادي المطلوب للميليشيات الموالية لهم في العراق واليمن وسوريا ولبنان.

أضف تعليقك

تعليقات  0