ألف فلسطيني يتسلمون شققاً مولتها قطر في غزة


لم يدر علاء كيف يعبر عن فرحه عندما تسلم مفتاح شقته في مدينة "حمد" السكنية التي تمولها قطر في خان يونس جنوب قطاع غزة، رغم انه لا يقدر على دفع اقساطها. في ساحة واسعة تجمع المئات ممن فازوا في القرعة التي اجرتها وزارة الاسكان للحصول على شقة في المدينة القريبة من الشاطىء.

وسادت اجواء الفرح وعلت الابتسامات الوجوه وسط صياح ولعب الأطفال. وقال علاء "انها اول مرة نذوق طعم الفرح الحقيقي منذ الحرب الاولى قبل ست سنوات".

وكان قطاع غزة المحاصر شهد ثلاث حروب منذ اواخر 2008 خلفت دمارا هائلا في البنية التحتية وتسببت بدمار الاف المنازل وبمقتل وجرح الالاف. وسيتعين على علاء الفرا (30 عاما) ان يسدد 170 دولارا كقسط شهري على مدى عشرين عاما لتملك الشقة.

وهو موظف في وزارة الزراعة التي تديرها حركة حماس التي تواجه ازمة مالية في تغطية رواتب موظفيها البالغ عددهم اربعين الفا. واعلن رئيس اللجنة القطرية لاعمار قطاع غزة السفير محمد العمادي في حفل افتتاح المرحلة الاولى من مدينة حمد السكنية السبت انه "تم انجاز 1060 وحدة سكنية وتم تسليمها لاصحابها" مبينا ان "المرحلة الثانية من المشروع المكون من ثلاث مراحل تشمل اكثر من 1200 وحدة سكنية وقد تم انجاز 25% منها".

هذه المدينة التي تشرف على اقامتها اللجنة القطرية ووزارة الاسكان في حكومة التوافق الفلسطيني مخصصة لذوي الدخل المحدود ومن بينهم مئات من موظفي حكومة حماس. وقال ناجي سرحان وكيل مساعد وزارة الاسكان في غزة ان المدينة ستضم اكثر من 2500 وحدة سكنية ويبلغ متوسط مساحة الشقة مائة متر مع مرافقها.

واوضح العمادي ان كلفة الالف وحدة سكنية بلغت "50 مليون دولار" مبينا انه "تم انجاز مشروعات بقيمة 230 مليون دولار" من المنحة القطرية البالغة "407 ملايين دولار" لاعمار غزة. وقال علاء الفرا "نحن من ذوي الدخل المحدود ولكن من الصعب ان نسدد الاقساط المالية في ظل الوضع الراهن، ونامل ان تحل ازمة الرواتب لنتمكن من السداد".

وسيتم تغطية جزء من ثمن هذه الشقق من المستحقات المالية لموظفي حكومة حماس لدى الحكومة الفلسطينية التي تأخر دفعها بسبب الخلاف مع حماس التي تسيطر على القطاع.

أضف تعليقك

تعليقات  0