أحمد بن محمد بن راشد يتقدّم الدفعة الخامسة من منتسبي الخدمة الوطنية


قام سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، اليوم بإتمام إجراءات الالتحاق بالخدمة الوطنية في معسكر سيح اللحمة بمدينة العين، وذلك في أول أيام استقبال الدفعة الخامسة من المنتسبين. 

وبحسب «البيان» الإماراتية قال بن راشد أن الخدمة الوطنية هي من أشرف الواجبات التي يحملها كل إنسان تجاه وطنه وأهله، علاوة على كونها من الفرص المهمة التي يثبت من خلالها الإنسان مدى الولاء لهذا الوطن والانتماء إلى ترابه والوفاء لقيادته ومدى التلاحم مع اخوانه والتفاني في إعلاء شأن بلاده وتأكيد عوامل رفعتها وتقدمها. وقال سموه: «لاشك في أن الخدمة الوطنية هي شكل بسيط من أشكال رد الجميل لهذا الوطن المعطاء، وإنه من دواعي فخري واعتزازي أن أكون اليوم بين إخواني من الشباب الذين بادروا اليوم إلى التسجيل، ولا يفوتني أن أوجه لهم، ولمن سبقونا في أداء هذا الواجب، وكذلك لمن سيتبعوننا إليه، تحية تقدير وإعزاز لأنهم يبرهنون للعالم أن أبناء الإمارات لا يتأخرون أبداً عن تلبية نداء وطنهم والاجتهاد في ترسيخ مقومات أمنه واستقراره وازدهاره، وبذل كافة التضحيات مهما تعاظمت في سبيل تحقيق ذلك».

ووصف سموه الانتساب إلى صفوف قواتنا المسلحة لأداء الخدمة الوطنية بأنه شرف لا يدانيه شرف يتبارى الجميع لنَيلِه والفوز به وقال: «إن قواتنا المسلحة الباسلة هي عنوان كرامتنا وعزتنا، وحصن يصون علينا انجازاتنا التي أوصلت دولتنا إلى مصاف الدول الأكثر تقدماً عالمياً، واليوم أحمل وإخواني المنتسبين إلى الخدمة الوطنية شرفاً كبيراً ومسؤولية أكبر، ونسأل الله تعالى أن يوّفقنا في تحمّلها على الوجه الأكمل لنكون دائماً عند حسن ظن وطننا بنا وما تأمله منّا قيادتنا الرشيدة في تحمّل المسؤولية والوفاء بالتزاماتها».

وناشد سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم منتسبي الدفعة الخامسة الاجتهاد في تقديم صورة مشرّفة للشباب الإماراتي القادر على تحمّل المسؤولية، وقال: «أدعوكم، وأنا معكم، أن نرقى إلى مستوى هذا الشرف الكبير الذي نحن بصدده اليوم، وأن نقدّم القدوة في الالتزام والانضباط، وأن نكون على قدر ما تعوّله قيادتنا الرشيدة على الشباب من آمال وما تعقده عليهم من طموحات عريضة، ثقةً في قدرتهم على النهوض إلى ما تفرضه عليهم من واجبات بشجاعة وعزيمة صادقة».

أضف تعليقك

تعليقات  0