تركي الفيصل يحرج وزير خارجية إيران ويفضح الدور الإيراني في سوريا

كشف حاضرون لاجتماع ضم الأمير تركي الفيصل، ووزير الخارجية الإيراني جواد ظريف، بشأن سوريا، على هامش المنتدى الاقتصادي في دافوس، أن الأمير تركي رد بعنف على ظريف، وكشف أمام شخصيات دولية بارزة الدور الإيراني في سوريا.

ونقلت وكالة رويترز، ما دار في الاجتماع الذي حضره مبعوث الأمم المتحدة لسوريا ستيفان دي ميتسورا، وكوفي عنان، وعمرو موسى، ووزراء ‏خارجية دول أوروبية، وأن دي ميستورا تحدث عن محادثات سلام جنيف، إلا أن ظريف أخذ منحى آخر وقال "إن الرياض أصيبت بالذعر بعد الهجوم على السفارة، وإن السعوديين بحاجة إلى أن يعودوا إلى رشدهم".

وهنا رد الأمير تركي، مهاجماً بشدة الدور الإيراني في سوريا، وقال موجهاً حديثه لـ ”ظريف” "أحب ما تقوله فعلاً.. ولكني أتعجب لما تفعلونه"، متهمًا إيران بإرسال 10 آلاف مقاتل لسوريا لدعم الأسد، الذي وصفه بأنه “إرهابي يقتل شعبه، ظل في السلطة بسبب الدعم الإيراني المباشر”.

ووصف أحد المشاركين في الاجتماع رد الأمير تركي على “ظريف” بأنه كان حاداً أكثر من المتوقع، وصدم بعض الحاضرين، كما أن وزير الخارجية الإيراني لم يرد، بل وأنكر حدوث الاجتماع بالأمير تركي عندما سئل إعلاميًا، في حين صرح الأمير تركي بالاجتماع بظريف، موضحًا "إن الحرس الثوري الإيراني يتباهى علانية بأن له 120 ألف مقاتل على الأراضي العربية".

أضف تعليقك

تعليقات  0