تعرف على أسباب الإصابة بـ«الانزلاق الغضروفي».. وطرق العلاج ‏‎ ‎


الانزلاق الغضروفي من أمراض العصر التي أصبحت تصيب الرجال والنساء، في ‏مختلف مراحل العمر، بداية من الشباب.‏

و الانزلاق الغضروفي له العديد من الأسباب، منها ما يلي:

1- الانحناء بشكل خاطئ لحمل أشياء ثقيلة، والقيام بحركات مفاجئة ضاغطة ‏على ‏الظهر.‏

2- وهناك عوامل وراثية، كضعف أنسجة الغضروف.‏

3- الجلوس لفترات طويلة بدون ممارسة الحركة، كما أن هناك العديد من ‏المهن التي ‏تتطلب ممارستها التحميل المستمر على العمود الفقري.

‏ وأكدت دراسة أن من أكثر الأماكن شيوعًا في الفقرات التي ‏يحدث عندها ‏الانزلاق الغضروفي ما بين الفقرة القطنية الرابعة والفقرة ‏القطنية الخامسة عند ‏أسفل الظهر، وهذه المنطقة هي التي تعمل على ‏امتصاص تأثير حمل أعلى الظهر ‏وخاصة أثناء الوقوف أو الجلوس. واضافت الدراسة أن مكان الألم يختلف حسب الفقرات ‏التي حدث فيها التمزق فإذا ‏كان الغضروف المنزلق كبير، فإن أنسجة نواة الغضروف ‏‏”الديسك” ستضغط على ‏الأعصاب المجاورة لها، والخارجة من بين ‏فقرات العمود الفقري مسببة آلام في ‏جانب واحد من الجسد، وإذا حدث ‏انزلاق ما بين الفقرة الرابعة والخامسة القطنية ‏في أسفل اظهر فستؤثر على ‏الأعصاب موزعة الألم أسفل الأرداف في خلف الفخذ ‏، وفى الرجل مع ‏وجود آلام أسفل الظهر.‏

وفى بعض الأحيان يحدث تنميل في الرجل وليس ألم فقط، وعادة ما تزداد ‏حدة ‏الآلام مع الوقوف، وتقل حدتها مع الاستلقاء والراحة.‏

وقد يضغط على الأعصاب في كلا جانبي الجسد وليس في جانب واحد فقط ‏، ‏والإحساس بألم في كلا الرجلين، وأحيانا يصل الأمر إلى عدم القدرة ‏على الحركة ‏وإصابة الشخص بالتبول أو التبرز اللإرادى وهو ما يُطلق ‏عليه متلازمة ذيل ‏الفرس. ‏

وعن علاج الانزلاق الغضروفي يشير دكتور محمد أن العلاج يكون بالعلاج ‏الطبيعي، مع أدوية ارتخاء العضلات، ومسكنات ‏الألم، ومضادات للالتهابات، ‏وأحيانا تتطلب الحالة الإجراء الجراحي.‏‎ ‎

أضف تعليقك

تعليقات  0