براءة كويتي من الانضمام إلى «داعش»


 أعلنت الدائرة الجزائية الثانية بالمحكمة الكلية برئاسة المستشار متعب العارضي وأمـــانة سر أحمد علي براءة مغرد كويتي من تهم الإضرار بالمصالح القومية للبلاد والتحريض على الانقلاب، وقضت بحبـــسه 3 سنوات مع الشغل والنفاذ عن تهم الإساءة للذات الأميرية.

وحضر أمام محكمة الجنايات المحامي مطيع العجمي وترافع شفاهة عن المتهم، مؤكدا أن موكله أنكر في التحقيقات ما هو منسوب إليه جملة وتفصيلا، وقرر أن الحسابين في تويتر محل الاتهام لا يخصان موكله ولا يستخدمهما أصلا، دافعا ببطلان الاتــهام الموجه للمتهم الذي لا توجد عليه سوابق قضائية ولم ينسب إليه أبدا لا نقل جريمة بل حتى مخالفة، وأنه من المعارضين للفكر المتطرف الذي يتبناه ما يسمى بـ «داعش» وأنه ضد أفكاره جملة وتفصيلا.

وكانت النــيابة العـامة قد أسندت للمتهم أنه ارتكب عمدا فعـــلا يؤدي إلى المساس باستــقلال البلاد ووحدتـها وســلامة أراضيها بأن دعا للانضمام إلى جماعة محظورة وهي «داعش» والمنتــمية للمنهج التكفيري المناهض للدولة وسلطاتها غرضها العـــمل على نشر مبادئ ترمـــي إلى هــدم النظم الأساسية للدولة بطرق غير مشــروعة والانتفاض بالقــوة على النظام الاجتماعي والاقتصادي القائم في البلاد بالقوة.

أضف تعليقك

تعليقات  0