دراسة : السمنة تهدد أطفال الخليج


تعد السمنة المفرطة مصدر قلق متزايد في المنطقة خصوصاً في بعض دول مجلس التعاون الخليجي التي أظهرت الدراسات أنها تحتل مرتبة متقدمة في نسبة السمنة لدى الأطفال.

هذا الداء الصامت يتخفى في رداء الوجبات السريعة وأنماط الرفاهية والراحة وانعدام التمارين الرياضية. حيث يعتبر أطفال الخليج والدول العربية من أكثر الأطفال عرضة لهذا الداء، خاصة الدول التي تشهد دخلاً مرتفعا ورخاء معيشياً.

دراسة أعدتها منظمة الصحة العالمية لبعض الدول العربية منها المغرب التي صنفتها ضمن البلدان الإفريقية التي تشهد ارتفاعاً في سمنة الأطفال الذين تقل أعمارهم عن خمس سنوات.

وتصدرت الإمارات في العام 2011 الدول التي ترتفع فيها نسبة البدانة لدى الأطفال والمراهقين لتصل إلى نحو 24.5% و تزايدت عام 2013 الى 40% وفق نتائج دراسة للمنظمة.

ووصل عدد الأطفال المصابين بالسمنة في السعودية خلال العام المنصرم نحو 3 ملايين ونصف المليون طفل.

أرقام دقت ناقوس الخطر وأنذرت بوجود جيل مهدد بالأمراض المزمنة مالم يتم التحرك عاجلاً وإيجاد حلول لهذا الداء، سواء كانت من خلال تعزيز الوعي بالأنظمة الغذائية الصحية والتمارين الرياضية أو إمكانية التدخل الجراحي في الحالات المستعصية لمعالجة البدانة لدى الأطفال."العربية نت"

أضف تعليقك

تعليقات  0