الصحة: مريض السرطان يكلف الدولة 30 الف دينار كويتي


اعلنت وزارة الصحة اليوم الاربعاء بلوغ عدد المصابين بمرض السرطان في البلاد نحو 2000 حالة سنويا منهم 400 مريض يحتاجون للرعاية التلطيفية فيما يكلف علاج مريض السرطان الدولة نحو 30 الف دينار كويتي.

وقال وكيل الوزارة المساعد لشؤون الخدمات الاهلية الدكتور محمد الخشتي في كلمة له في احتفال الوزارة باليوم العالمي للتوعية بالسرطان الذي رعاه وزير الصحة الدكتور علي العبيدي تحت شعار (نحن نقدر..انا اقدر) ن مرض السرطان تسبب عام 2008 في وفاة 6ر7 مليون نسمة في العالم يمثلون 13 في المئة من مجموع الوفيات

. وذكر ان الاحتفال يهدف الى التركيز على حجم مشكلة المرض وسبل الوقاية والتصدي له داعيا الى عدم الجزع من كلمة (سرطان) لان العلوم الحديثة والتقدم المتسارع في طرق التشخيص والعلاج فتح ابواب الامل في الشفاء.

واضاف ان الاحصائيات اوضحت ان اكثر انواع السرطان تسببا للوفاة في العالم هي سرطانات الرئة يليه الكبد ثم المعدة ثم القولون والثدي مشيرا الى ان اكثر السرطانات اصابة عند الرجال هي سرطان الرئة يليه البروستاتا والقولون المستقيم ثم سرطان الدم.

وافاد بان اكثر انواع السرطانات اصابة عند النساء هي سرطانات الثدي ثم القولون والرئة والغدة الدرقية على التوالي.

وذكر ان تقارير السجل الوطني لمركز الكويت لمكافحة السرطان للكويتيين اوضحت ان نسبة الاصابة بسرطان القولون لدى الرجال بلغت (3ر14) في المئة مبينا ان السرطان يعد السبب الثاني للوفيات في الكويت بعد امراض القلب والاوعية الدموية.

واشار الى ان الدراسة التي قامت بها ادارة تعزيز الصحة من خلال مسوح صحية لعوامل الخطورة للاصابة بالسرطان مثل السمنة والتدخين والتغذية غير الصحية والنشاط البدني انتهت الى وجود معدلات مرتفعة.

واضاف انه "اذا لم نتعامل بجدية مع هذه المؤشرات على مستوى المجتمع فانها ستكون فريسة لزيادة الامراض المزمنة".

من جهتها قالت مديرة ادارة تعزيز الصحة في الوزارة الدكتورة عبير البحوه في كلمة مماثلة ان الهدف من احياء هذا اليوم هو دعم جهود الهيئة الدولية لمكافحة السرطان وايجاد السبل للتخفيف من العبء العالمي المتصل بإنتشار السرطان.

ورأت البحوه ان 30 في المئة من وفيات السرطان يعود لخمسة عوامل منها سلوكية وغذائية مثل ارتفاع نسبة كتلة الجسم وعدم تناول الفواكه والخضراوات بشكل كاف وقلة النشاط البدني وتعاطي التبغ والكحول.

واضافت ان تعاطي التبغ يمثل اهم عوامل الاختطار المرتبطة بالسرطان مشيرة الى ان 22 في المئة من وفيات السرطان العالمية و71 في المئة من الوفيات الناجمة عن سرطان الرئة سببه التدخين.

وبينت البحوه ان العدوى المسببة للسرطان مثل العدوى الناجمة عن فيروس التهاب الكبد (ك و آ) وفيروس الورم الحليمي البشري مسؤولة عن نحو 20 في المئة من وفيات السرطان التي تحدث في الدول منخفضة ومتوسطة الدخل.

واوضحت ان اجمالي عدد المصابين بمرض السرطان في الكويت لعام 2011 بلغت 1987 حالة مبينة ان نسبة الاصابة بالمرض للفئات العمرية سنويا بلغت 150 حالة جديدة لكل 100 الف نسمة على مستوى سكان الكويت.

وقالت ان نسبة الاصابة بأمراض السرطان في العالم العربي تتراوح ما بين 150 الى 250 حالة من كل 100 الف نسمة في حين تزداد في امريكا لتتراوح ما بين 400 الى 500 حالة.

ورأت ان العمليات الجراحية والعلاجات المستخدمة في مستشفيات الكويت ساهمت في خفض نسبة الاصابة بالمرض الى نحو 70 في المئة من حجم الاصابات نتيجة جهود وزارة الصحة.

وافادت بان التوعية والبرامج المستمرة والتقدم الجراحي والتقني ينقذ اكثر من 120 امرأة سنويا في الكويت من الاصابة بأمراض السرطان مبينة ان مرضى الايدز اكثر عرضة من الاشخاص الطبيعيين للاصابة بامراض السرطان بسبب ضعف المناعة.

أضف تعليقك

تعليقات  0