الكرملين: نراقب الأوضاع بعد إعلان السعودية استعدادها لإرسال قوات إلى سوريا


قال الناطق باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، في تصريح له الجمعة، إن موسكو “تراقب تطور الأوضاع” على الأرض بعد إعلان السعودية عن إمكانية إرسال قوات إلى سوريا، في أول تعليق روسي على الموقف السعودي الذي يأتي في وقت تشتد فيه الضربات الروسية على مواقع المعارضة السورية شمال البلاد.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية الرسمية عن بيسكوف قوله: “من الطبيعي أننا نراقب الوضع بعناية” مضيفا أن الكرملين ليس لديه حاليا أي معلومات مؤكدة حول التقارير المتصلة بالخطط السعودية.

وتنفذ القوات الروسية عمليات جوية منذ نهاية سبتمبر/أيلول الماضي، وتصر موسكو أن ضرباتها تستهدف تنظيمات متشددة مثل داعش وجبهة النصرة، في حين تتهما عواصم غربية وعربية باستهداف نقار المعارضة وتقديم الدعم المباشر للجيش السوري والقوات المؤيدة له. وكان المستشار العسكري في مكتب وزير الدفاع السعودي، العميد أحمد عسيري، قد أكد لشبكة CNN، الخميس، أن الجيش السعودي يخطط حاليا لتدريبات عسكرية شمال الدولة، كجزء من إعداد المملكة لمكافحة تنظيم “داعش”، وأنه من المتوقع بدء التدريبات في مارس المقبل.

وقال عسيري إن المملكة تُخطر شركاءها الغربيين بأنها على استعداد للانضمام إليهم في الحرب ضد “داعش” في سوريا، وأنها على استعداد لمشاركة قوات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة عن طريق إرسال قوات برية إلى الأراضي السورية

أضف تعليقك

تعليقات  0