الركض باعتدال يطيل العمر

أظهرت دراسة دنماركية، نشرت نتائجها في الولايات المتحدة، أن ممارسة رياضة الركض بوتيرة معتدلة، تبدو الوسيلة الفضلى لإطالة أمد الحياة.

وتناولت هذه الدراسة 5048 مشاركاً بصحة جيدة في كوبنهاغن، حيث قام الباحثون بتحديد ومتابعة 1098 شخصاً منهم من ممارسي رياضة الركض، و413 شخصاً من عديمي الحركة.

وسجل الباحثون عدد الساعات والوتيرة وسرعة ممارسة الركض أسبوعياً، وقد لاحظوا بعد هذه الفترة، أن الأشخاص الذين كانوا يركضون لفترات أطول، كان لديهم الاحتمال نفسه تقريباً للوفاة، بالمقارنة مع الأشخاص عديمي الحركة.

في المقابل، المشاركون الذين كانوا يمارسون رياضة الركض باعتدال، أي بين ساعة و2,4 ساعة أسبوعياً بواقع ثلاث مرات كحد أقصى، كان لديهم أدنى معدلات الوفيات.

وفي المجمل، كان العداؤون من فئة الشباب، مع معدلات أصغر لضغط الدم ومؤشر كتلة الجسم، وكانت هذه المجموعة تضم أيضاً عدداً أقل بكثير من المدخنين والمصابين بالسكري.

وقال بيتر شنور المشرف الرئيس على هذه الأبحاث، إن «ممارسة الركض المرهق على مدى عقود، يمكن أن ينطوي على مخاطر على الصحة، خصوصاً على نظام القلب والأوعية الدموية».

أضف تعليقك

تعليقات  0