رفض إخلاء السبيل.. والتأجيل إلى 16 مارس في خلية العبدلي


في أول جلسة لمحاكمة المتهمين في «خلية العبدلي» أمام ثاني درجات التقاضي.. قررت محكمة الاستئناف أمس برئاسة المستشار عبدالرحمن الدارمي تأجيل القضية إلى جلسة 16 مارس المقبل. وقررت المحكمة مخاطبة وزارة العدل بشأن إمكانية تفريغ شرائط كاميرات المراقبة في قصر العدل خلال فترة التحقيق مع المتهمين من 13 إلى 19 أغسطس الماضي، كما كلفت المباحث بضم دفتر أحوال مباحث أمن الدولة، والتصريح لدفاع المتهم الثامن باستخراج ملف المتهم الطبي من المستشفى العسكري وشهادة من واقعة ملفه الطبي، وصرحت لهم بتصوير الأوراق والمحاضر، ولمن يشاء بتصوير أوراق القضية.

من جانبه، صمم ممثل النيابة العامة على الدفاع السابق بتشديد العقوبات على المتهمين، وتأييد عقوبات الإعدام للمحكوم عليهم بهذه العقوبة. وقائع الجلسة وفي أحداث الجلسة فقد أنكر جميع المتهمين التهم المسندة إليهم، كما أكدوا أنهم اعترفوا نتيجة إكراه وتعذيب تعرضوا إليه، وطالب دفاع المهتم الأول المحكوم بالإعدام بإخلاء سبيله، كما طالب عدد من المحامين بنفس الطلب لموكليهم، إلا أن المحكمة رفضت الطلب.

وفي رده على احد المحامين الذي طلب تأجيل الجلسة إلى تاريخ محدد حتى يستعد لهذه القضية، قال القاضي: لن نستعجل ولن نتأخر، ولن نبالغ في تاريخ إصدار الحكم في هذه القضية، وبعد ذلك رفع القاضي الجلسة.

أضف تعليقك

تعليقات  0