الطريقة الصحيحة لمعالجة «الجروح».. تعرّف عليها


أوضحت الغرفة الألمانية للصيادلة أهم التدابير لمعالجة جروح السكين الناجمة أثناء تقطيع الخضراوات مثلاً وذلك تجنباً لحدوث مضاعفات.

ينبغي أولاً ترك الجرح ينزف قليلاً، وذلك للتخلص من الجسيمات الملوثة ثم غسل الجرح تحت مياه الصنبور الجاري دون استعمال الصابون ثم تجفيف الجرح برفق ويمكن رش رذاذ مطهر للجروح أيضاً.

حجم الجرح إذا توقف الجرح عن النزيف بعد بضعة دقائق فعادة ما يكون الجرح في طبقة الجلد السطحية فقط ويكفي الاعتناء به بنفسك جيداً، أما إذا كان الجرح غائراً واستمر النزيف لفترة أطول وبشكل أكثر غزارة، فإن ذلك يشير إلى احتمالية جرح وعاء دموي أكبر، ما يتطلب استشارة الطبيب وغالباً ما تستلزم مثل هذه الجروح العميقة تدخل جراحي.

وينبغي ملاحظة الأعراض المصاحبة للجرح؛ حيث قد يشير قصور الحركة مثلاً إلى إصابة أحد الأوتار، أما في حالة حدوث شلل أو خدر في موضع الجرح، فإن ذلك قد ينذر بإصابة أحد الأعصاب، ولذلك ينبغي استشارة الطبيب على الفور عند حدوث مثل هذه الأعراض.

تضميد الجرح يجب تضميد موضع الجرح من خلال وضع شريط جروح لاصق أو ضمادة جروح معقمة يتم تثبيتها بعصابة من الشاش. وينبغي ألا يصل الهواء إلى الجرح، وذلك لتجنب خطر التلوث والالتهابات. وجدير بالذكر أن تسلل البكتيريا إلى الجرح المفتوح يهدد بعدوى التيتانوس، لذلك ينبغي أخذ تطعيم ضد التيتانوس كل عشر سنوات.

أضف تعليقك

تعليقات  0