تفاصيل جريمة هزت القصيم .. هكذا غدر "الدواعش" بقريبهم

كشفت مصادرُ مقربة من أسرة قتيل القصيم المستدرج الذي رصد مقطع فيديو متداول لحظة إطلاق النار عليه، أن أقارب له يُشتبه في انتمائهم لتنظيم داعش الإرهابي هم منفذو الجريمة.

وقالت المصادر إن ابن خالة المجني عليه، ويدعى وائل وهو طبيب في أحد مستشفيات الرياض اتصل به، وأوهمه بأن لديه أغراضًا من والدته يريد تسليمها له ليقوم بدوره بتسليمها لشقيقتها أم الضحية.

وأضافت المصادر، السبت (27 فبراير 2016)، أن الضحية خرج من منزله ليلا ليستلم الأغراض بعد أن أخبر زوجته، لكنه تأخر كثيرًا ولم يجب على الاتصالات المتكررة ليدخل الشك في نفس زوجته، ومن ثم تُبلغ إخوانه، وفقًا للعربية نت.

من جانبه، قال بندر حمدي شقيق الضحية، إن الغدر حدث من أبناء الخالة، وحاولوا إركابه معهم، ولم يستطيعوا، وقضوا عليه في المكان نفسه في مشهد أليم.

وقال بندر إن أخاه في الثلاثين من عمره، ولديه ولدان، وينتظر طفله الثالث، وهو مسؤول عن والدته وأخ له معاق يسكن معه. وأشار بندر إلى أن شقيقه كان خارجًا لجلب دواء لأخيه المعاق من مستشفى الملك فهد التخصصي ولأجل أغراض والدته التي أوهمه المجرمون بأنها معهم في حادثة غدر وخسة.

وبيّن بندر أن المجرمين 6، هم: وائل ومعتز ونائل أبناء مسلم الرشيدي، وزاهر وسامي أبناء عمهم سالم الرشيدي، وقريب لهم يُدعى إبراهيم خليف.

وقال بندر إن وائل طبيب في أحد المستشفيات بالرياض، وكذلك معتز مهندس في إحدى الشركات، مشيرًا إلى أن العلاقة بينهم فقط مجرد علاقة أقارب، ويحدث الالتقاء معهم في الأعياد والمناسبات المختلفة.

وأضاف أنهم قدموا من الرياض لأجل تنفيذ مخططهم الإجرامي، وكان التخطيط يشمل قتل أكثر من شخص في سيناريو أعدوه ولم يستطيعوا تنفيذ سوى الجزء الأول منه.

يُذكر أن الحادثة وقعت قبل أكثر من أسبوع، وكان الناطق الإعلامي لشرطة منطقة القصيم قد صرح في (17 فبراير 2016) بأنه "أثناء مباشرة إحدى الدوريات الأمنية لعملها شاهدت سيارة من نوع هايلكس متوقفة على طريق الخدمة بعد تقاطع طريق عنيزة – بريدة في وضع التشغيل، وبجوارها شخص ممدد على الأرض،

وحوله آثار عراك وأظرف فارغة متناثرة، واتضح أنه سعودي الجنسية ومتوفى بسبب خمس إصابات بطلقات نارية في ظهره وفخذه". وأشار الناطق الإعلامي لشرطة القصيم إلى أن الشرطة باشرت مع المختصين في الأدلة الجنائية والطب الشرعي وهيئة التحقيق والادعاء العام إجراءات المعاينة، والحادث في طور المتابعة والتحري وجمع المعلومات.



المصدر : عاجل الالكترونية

أضف تعليقك

تعليقات  0