مصادر سعودية: خلية التجسس الإيرانية سعت لإنشاء مركز شيعي في مكة


كشفت التحقيقات الأمنية السعودية مع عناصر الخلية الإيرانية المتهمة بالتجسس في السعودية، عن تواصل الخلية مع المرجع الديني في العراق علي السيستاني، لإنشاء مركز خاص بالطائفة الشيعية في مكة المكرمة، مع تزايد عددهم بها، وعن تواصل عناصر الخلية مع نحو 24 موظفاً إيرانياً في السعودية غالبيتهم في مواقع دبلوماسية، وفقا لما ذكرت وكالة الأنباء الألمانية.

ونقلت صحيفة «الشرق الأوسط» اللندنية، التي وزعت في الرياض، اليوم، عن مصادر سعودية مطلعة، قولها إن «سفارة إيران في الرياض، وقنصليتها في جدة، والمندوبية الإيرانية في منظمة التعاون الإسلامي، شاركوا في عملية التجسس، ودعموا عناصر الشبكة، عبر عقد لقاءات معهم في مواقع مختلفة مثل منازلهم وأخرى في سياراتهم».

وأضافت المصادر أن «الاستخبارات الإيرانية وفرت مبالغ مالية مقطوعة، ومرتبات شهرية منتظمة، دفعت لعناصر الخلية كإيجارات لمنازلهم، إضافة إلى ترتيب لقاءات بين عناصر الخلية مع جهات عليا في إيران، مثل مرشد الجمهورية علي خامنئي، ولقاءات أخرى خارج إيران مثل لبنان وتركيا وماليزيا والصين».

وأشارت المصادر إلى ان خلية التجسس عملت على استخدام العملات الأجنبية في صرف المغريات التي تقدم إلى الجواسيس في السعودية، حيث ساهم محلل اقتصادي يعمل في أحد البنوك، على مساعدة الاستخبارات الإيرانية في عملية التحايل على العملات، وتحويلها من الريال الإيراني إلى الريال السعودي، وذلك عبر نقلها في حقائب دبلوماسية من عناصر السفارة الإيرانية في الرياض، إلى طهران. وأوضحت المصادر، أن «أحد عناصر الخلية المكونة من 30 سعودياً وآخر إيراني وأفغاني، وهو سعودي متفرغ لأداء الدروس الدينية 45 عاماً، كان يلتقي في إيران مع مطلوبين ضمن قوائم الإرهاب الدولية، لدورهم في استهداف مجمع سكني يقطن فيه عسكريون أمريكيون في منطقة الخبر السعودية في 1996، وهؤلاء المطلوبون هم إبراهيم اليعقوب، وعبد الكريم الناصر، وأبو جعفر محمد الحسين المعروف بمحمد الصايغ، وأحمد المغسّل».

وكشف التحقيقات الأمنية مع عناصر خلية التجسس أنهم «التقوا مع 24 إيرانياً في داخل السعودية وخارجها، أبرزهم السيد عليمي، مدير مكتب الاستخبارات الإيراني في طهران، ومدير مكتب المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، وأحد العاملين في المندوبية الإيرانية في منظمة التعاون الإسلامي «طرد من السعودية في 2013»، إضافةً إلى عناصر يعملون في السفارة الإيرانية والقنصلية، وغيرهم».

وأدلى الموقوفون في خلية التجسس بإعترافاتهم المصدقة شرعاً، بالتواصل مع عناصر الاستخبارات الإيرانية، وكشف معلومات في غاية الأهمية عن المواقع العسكرية الهامة، والقواعد الجوية، والسفن البحرية، وصور عن الشريط الحدودي الذي يربط السعودية مع اليمن، إذ كانت تسلم إلى الاستخبارات الإيرانية عبر عناصرهم في الداخل، وكذلك عبر برامج التشفير التي تدرب بعض منهم على استخدامها.

وشددت الاستخبارات الإيرانية في عمليات تجسسها على محافظة الأحساء ، حيث عمدت الى جمع أسماء الرموز المؤثرة في المحافظة والقطاعات والجهات التي يعملون فيها، وشهاداتهم العلمية، وأرقام هواتفهم، لغرض العمل على تجنيدهم لصالح طهران، إذ تم التأكد من عائدية الأرقام إلى الأشخاص الذين يقيمون في الأحساء، عبر عنصر في الخلية، يعمل مدير كبار المحاسبين في إحدى شركات الاتصالات في السعودية.

أضف تعليقك

تعليقات  0