شيخ الأزهر: الإرهاب يخرج من عباءة الحرب المذهبية الطائفية


قال شيخ الأزهر في مصر الدكتور أحمد الطيب اليوم إن «الإرهاب يخرج من عباءة الحرب المذهبية الطائفية»، مشددا على أن «مجلس حكماء المسلمين أنشئ من أجل إطفاء الحرائق الطائفية في المجتمعات الإسلامية»، وذلك وفقاً لما ذكرته سكاي نيوز عربية.

وأوضح الطيب أن «المجلس أطلق «قوافل السلام» لإظهار سماحة واعتدال الإسلام، مشيراً إلى عزمه «إرسال بعثات إلى اليمن وسوريا والعراق لعقد صلح بين علماء الأطراف المتصارعة».

وجدد الطيب التأكيد على موقف الأزهر الرافض لـ«نشر التشيع في بلاد أهل السنة»، واصفا ذلك بأنه «قنبلة موقوتة تؤجج الصراعات الطائفية» في المنطقة.

وشدد على سعي الأزهر إلى «تجديد الخطاب الديني»، قائلا إن «الإرهاب انتشر بسبب توظيف الدين لأغراض سياسية»، مؤكدا في الوقت نفسه أن «الأزهر لم يشتغل بالسياسة». وأضاف أن «منهج الأزهر تعددي ويقبل الآراء والاختلافات في إطار صحيح الدين»، موضحا أن «قادة الإرهاب لم يخرجوا من الأزهر، لكنهم خرجوا من جامعات مدنية».

وأكد شيخ الأزهر على أن «إسرائيل هي المستفيدة الوحيدة من الصراعات المذهبية بالمنطقة»، مضيفا أنه «لا بديل عن وحدة الأمة الإسلامية، وتفويت المخططات التي تسعى لتفتيت المنطقة».

أضف تعليقك

تعليقات  0