الجيش الأمريكي قد يرفض تنفيذ أوامر ترامب ..إذا أصبح رئيسا


أعرب المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية «سي آي إيه»، مايكل هايدن، عن اعتقاده بأن هناك إمكانية شرعية لأن يرفض الجيش الأمريكي تنفيذ أوامر دونالد ترامب، في حالة فوزه بإنتخابات الرئاسة، وقرر الوفاء بتعهدات محددة قطعها على نفسه خلال الحملة الانتخابية.

وقال هايدن، «الذي ترأس وكالة الأمن القومي الأمريكية ما بين عامي 1999 و2005 ، في تصريحات نقلتها صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية «سأكون قلقا بشكل غير معقول، إذا حكم الرئيس ترامب بطريقة تتماشى مع اللغة التي عبر بها المرشح ترامب خلال الحملة».

وكان ترامب صرح، في وقت سابق هذا الشهر بأنه «يدعم أسلوب الإيهام بالغرق وغيره من أساليب الاستجواب، لأن التعذيب ينجح، عندما يتعلق بإستخراج المعلومات من الإرهابيين».

كما قال أيضا في أكثر من مناسبة إنه يتعين على الولايات المتحدة قتل أفراد أسر الإرهابيين، وهو ما دفع هايدن للقول، «إذا أمر بذلك لمرة واحدة في الحكم، فإن القوات المسلحة الأمريكية سترفض التحرك أو القيام بعمل مثل هذا، فنحن مطالبون بعدم اتباع أمر غير قانوني، وسيكون ذلك انتهاكا للقوانين الدولية للنزاع المسلح».

أضف تعليقك

تعليقات  0