أميركا تدعو مواطنيها للاستعداد لمغادرة العراق إذا انهار سد الموصل


دعت الولايات المتحدة مواطنيها للاستعداد لمغادرة العراق في حال وقوع ما وصفته بأنه سيكون كارثة إذا انهار أكبر سد لتوليد الكهرباء في البلاد قرب الموصل.

وسعى المسؤولون العراقيون للتهوين من المخاطر لكن واشنطن حثت مواطنيها على وضع خطط طوارئ الآن. وأشارت الرسالة الأمنية الأميركية إلى تقديرات بأن الموصل أكبر مدن شمال العراق والواقعة حاليا تحت سيطرة متشددي تنظيم داعش قد تغمر بمياه بارتفاع 21 مترا خلال بضع ساعات من انهيار السد.

وقد تغمر المياه مدنا على امتداد نهر دجلة مثل تكريت وسامراء والعاصمة العراقي بغداد بمستويات كبيرة ولكنها أقل خلال ما بين 24 و72 ساعة.

وأفادت الرسالة الأمنية «ليس لدينا معلومات محددة تشير إلى متى يمكن أن يحدث التصدع لكن توخيا لمزيد من الحرص نريد أن نؤكد على أن الإجلاء السريع هو أفضل وسيلة تكفل النجاة لمئات الألوف من الأشخاص». وقال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أمس الأحد إن إجراءات احترازية تتخذ لكنه وصف احتمالات انهيار السد بأنها ضئيلة للغاية.

وسيطر تنظيم الدولة الإسلامية على السد في أغسطس عام 2014 مما أثار مخاوف من أن مقاتليه قد يفجرونه لإطلاق الماء على الموصل وبغداد مما قد يقتل مئات الألوف.

واستعادت القوات الحكومية العراقية السد بعد أسبوعين بدعم من غارات جوية من تحالف تقوده الولايات المتحدة لكن توقف أعمال صيانة زاد من احتمال تصدع السد. ومنحت شركة إيطالية عقدا لإجراء إصلاحات عاجلة في السد الذي يعاني من عيوب هيكلية منذ بنائه في ثمانينات القرن الماضي ويحتاج إلى حقن مستمر ليحافظ على تكامل بنائه.

وقال وزير الموارد المائية العراقي في وقت سابق هذا الشهر إن احتمال انهيار السد لا يزيد على واحد في الألف والحل هو بناء سد جديد أو وضع حائط داعم من الخرسانة.

أضف تعليقك

تعليقات  0