باحثون: التغيير بين التوقيتين «الصيفي» و«الشتوي» يسبب الإصابة بـ «السكتة الدماغية»


ونحن مقبلون على فصل صيف جديد يعاني معه الكثيرون بسبب ارتفاع درجات الحرارة والرطوبة والاضطرار للاستيقاظ مبكرا توفيرا للطاقة، كشف بحث جديد عن أن تقديم وتأخير الساعة سنويا أو ما يعرف بالتوقيتين “الصيفي” و”الشتوي” ربما يسبب الإصابة بالسكتة الدماغية.

ونقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية عن العلماء قولهم إن التغيير إلى التوقيت الصيفي يحدث صدمة كبيرة في وظائف جسم الإنسان.

واكتشف الباحثون زيادة عدد المصابين بالسكتات الدماغية الذين يتم نقلهم إلى المستشفيات بعد بضعة أيام من التغيير إلى التوقيت الصيفي.

وقام الباحثون بتحليل بيانات تعود إلى عشر سنوات مضت من المستشفيات في فنلندا، وعقدوا مقارنة بين متوسط عدد الأشخاص الذين تم نقلهم للمستشفيات وهم مصابون بالسكتات الدماغية في الأسبوع، والأعداد التي تم رصدها عقب تطبيق التوقيت الصيفي، مقارنة بالفترة التي سبقت هذا الأسبوع بأسبوعين والفترة التي تليه بأسبوعين.

واكتشف فريق البحث ازدياد معدل السكتات الدماغية الإقفارية وهو أكثر أنواع السكتات شيوعا- يزداد بمعدل 8% في اليومين التاليين لتغيير التوقيت سواء في الصيف أو الشتاء.

بينما اكتشفوا أن هذه المعدلات تعود لطبيعتها بعد يومين آخرين.

ويرى العلماء بجامعة توركو في فنلندا أن الارتفاع المؤقت في حوادث الإصابة بالسكتات الدماغية ربما يكون مرتبطا بالتغير في دورة الاستيقاظ والنوم اليومية.

أضف تعليقك

تعليقات  0