رئيس السلطة الفلسطينية يؤكد ضرورة عقد مؤتمر دولي للسلام


جدد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس مساء الاربعاء التاكيد على ضرورة عقد مؤتمر دولي للسلام لإخراج العملية السياسية بين اسرائيل والفلسطينيين من مأزقها الحالي.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية «وفا» عن الرئيس عباس قوله في افتتاحية المجلس الثوري لحركة «فتح» ان القيادة تجري اتصالات مع الاطراف الدولية كافة لحشد الدعم لعقد مؤتمر دولي للسلام بالتعاون مع الجانب الفرنسي صاحب المبادرة.

واضاف عباس “نسعى للذهاب إلى مجلس الامن الدولي لاستصدار قرار لوقف الاستيطان في الأراضي الفلسطينية” مشيرا الى رفض المجتمع الدولي بما فيه الولايات المتحدة للاستيطان لمخالفته القانون الدولي.

واعتبر ان الهبة الشعبية السلمية للقدس جاءت رد فعل على تصرفات الاحتلال وتجاهله لكل الاتفاقات الموقعة وعدم التزامه بتنفيذها واستمراره في انتهاك المقدسات الإسلامية والمسيحية وسياسة الاعتقالات والهدم والقتل والتهجير والاغلاق والحصار.

وحذر عباس من أن الجانب الفلسطيني لن يبقى ملتزما بتنفيذ الاتفاقات ما دام الجانب الإسرائيلي غير ملتزم بها مؤكدا ان الجانب الفلسطيني سيحدد خطواته المقبلة بانتظار الرد الاسرائيلي على المطالب الفلسطينية.

وجدد رفض القيادة الفلسطينية لكل المشاريع الهادفة الى تصفية القضية الفلسطينية تحت مسميات وشعارات خداعة ورفضها المطلق ايضا لفكرة يهودية الدولة التي تطالب بها اسرائيل.

وقال عباس إن القيادة حريصة على إنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية على قاعدة تشكيل حكومة وحدة وطنية تضم الفصائل لتحضر للانتخابات العامة مشيرا الى ان وفدا من «فتح» سيذهب الى قطاع غزة في الأيام المقبلة لاستكمال اتفاق المصالحة مع حركة «حماس».

أضف تعليقك

تعليقات  0