تركيا: تعاوننا مع إيران سينهي النزاعات الطائفية والاقتتال في المنطقة


شدد رئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلو اليوم السبت على اهمية التعاون بين بلاده وايران لإنهاء “النزاعات الطائفية والاقتتال في المنطقة” قائلا ان هذا التعاون “سيكون مؤثرا ومفيدا للغاية”. واضاف اوغلو في مؤتمر صحفي عقده مع نائب الرئيس الايراني اسحاق جهانغيري في طهران “من الممكن ان نختلف في وجهات النظر ازاء بعض القضايا الاقليمية لكن علينا الحيلولة دون دخول الاجانب الى منطقتنا والجميع يدرك ان الاستقرار والسلام في المنطقة يمكن ان يتحققا عبر التعاون بين طهران وانقرة”.

كما اعرب عن سعادته لرفع العقوبات الدولية عن ايران بعد توصلها الى اتفاق نهائي مع مجموعة (5+1) بشأن ملفها النووي واصفا ايران بانها “نافذة تركيا الى دول آسيا وتركيا نافذة ايران للدول الأوروبية”.

واشار الى الجهود التي بذلتها بلاده لتسوية الملف النووي الايراني قائلا ان “الاصدقاء يعرفون في الظروف الصعبة ونحن اثبتنا ذلك لأصدقائنا الايرانيين حيث وقفنا الى جانبهم في الظروف الصعبة وسنكون معهم في المرحلة اللاحقة”.

من جانبه قال جهانغيري إن زيارة اوغلو الى طهران “تحظى باهتمام خاص وتشكل انطلاقة هامة في العلاقات بين البلدين اللذين ارتبطا على الدوام بعلاقات جيدة في شتى المجالات”. وشدد في هذا الصدد على أهمية استمرار التشاور والحوار بين البلدين لتنمية علاقاتهما الثنائية وتبادل وجهات النظر بشأن القضايا الاقليمية.

واضاف ان “منطقتنا تواجهها هذه الايام قضايا معقدة وللأسف باتت الجماعات الارهابية تهدد امنها واستقرارها لذا فإن مصالحنا المشتركة تكمن في استتباب الامن والاستقرار في المنطقة”. وبين انه “رغم تطابق وجهات النظر بين البلدين إزاء العديد من الملفات الاقليمية لكن يمكن ان نختلف في بعض قضايا المنطقة لذا قررنا احتواء الاختلافات والتحرك باتجاه استقرار المنطقة”.

وحول العلاقات الثنائية اوضح جهانغيري انه تحدث مع ضيفه التركي بشأن تطوير المجال الاقتصادي بين طهران وانقرة مشيرا الى ان اللجنة المشتركة ستدرس تذليل العقبات لتنمية التعاون بين البلدين. وكان رئيس الوزراء التركي قد وصل في ساعة متأخرة من ليلة امس الجمعة الى العاصمة طهران على رأس وفد رفيع لبحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية مع كبار المسؤولين الايرانيين اضافة الى أهم القضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

أضف تعليقك

تعليقات  0