قائد بريطاني سابق يحذر بلاده من هجوم صاروخي «داعشي» محتمل


طالب القائد السابق فى البحرية البريطانية، جراهام إدموند، بلاده بزيادة الإنفاق في المجال العسكري تحسبا لاحتمال قيام تنظيم داعش بهجوم صاروخي، مشيرًا إلى أن بريطانيا تعتمد بشكل كامل على حلف “الناتو” والولايات المتحدة لحمايتها.

وأضاف إدموند، حسبما ذكرت قناة “العربية” الإخبارية، اليوم، أن لندن غير قادرة على صد هجوم صاروخى “باليستي” فى حال قرر تنظيم “داعش” الإرهابى الهجوم به.

ولفت القائد البريطانى السابق إلى احتمالات سيطرة تنظيم “داعش” على المخزون الصاروخى الباليستى الكبير فى كل من العراق وسوريا، موضحًا أن تلك الصواريخ التى يبلغ مداها 2500 ميل قادرة على الوصول لقلب لندن التى تبعد عن الرقة مقر”داعش” نحو 2500 ميل، كما أنها قادرة على الوصول إلى قلب العاصمة البريطانية فى حال تم إطلاقها من مدينة سرت معقل “داعش” فى ليبيا والتى تبعد عن العاصمة البريطانية نحو 1600 ميل.

ورأى إدموند أن لندن لن تكون الهدف الأبرز لأى هجوم محتمل، بل رجح أن تكون قاعدة “بورتسموث” البحرية هى الهدف المحتمل لأى هجوم إرهابى لما تملكه هذه القاعدة من أسطول بحرى كبير.

أضف تعليقك

تعليقات  0