الإمارات ترفض تحقيق آخر أمنيات المخلوع صالح


كشف مسؤول يمني أن الإمارات رفضت ثالث طلب من الرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح لإخراج نجله منها إلى روسيا أو سلطنة عمان. وأوضح المسؤول اليمني بالإمارات، أن أحمد نجل صالح طلب العودة إلى بلده، لكن طلبه قوبل بالرفض، قبل أن يتقدم والده بطلب آخر لإخراجه.

وأكد المسؤول أن الإمارات اعتبرت نجل صالح وأشقاءه خالد و صلاح ومدين وصخر وريدان وأسرهم (أمهات وزوجات وأبناء) في ضيافة الإمارات، معززين مكرمين، ولا صحة لتعاطي أي شخص منهم السياسة، وأنهم يعيشون كأي ضيف في الإمارات، وتم منحهم حراسة أمنية إماراتية، حفاظًا على حياتهم، وفقًا لصحيفة "الراي"، الاثنين (7 مارس 2016).

يأتي هذا بالتزامن مع أنباء تدهور صحة المخلوع صالح، خلال الأيام الماضية، نتيجة إصابته بمرض لم يعلن عن تفاصيله بالكامل حتى الآن.

وحاول بعض المقربين الترويج لكون أحمد الذي كان يعمل في السابق سفيرًا لبلاده في الإمارات، سيتوجه إلى اليمن لقيادة المعارك، بجانب القوات الشرعية الداعمة للرئيس هادي، خاصةً مع تولي الفريق الركن علي محسن الأحمر منصب نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لقيادة المعارك في العاصمة اليمنية.

يُذكَر أن أحمد علي صالح يحظى بشعبية واسعة، خصوصًا في شمال اليمن، رغم وجود العشرات من المعارضين لوالده، كما تباع صور له في صنعاء ومدن الشمال أكثر من صور والده وزعيم الميليشيات الحوثية عبدالملك الحوثي.

أضف تعليقك

تعليقات  0