كيف تكشف القوات السعودية مخابئ الحوثيين؟


أكد قائد حرس الحدود بمنطقة عسير، اللواء سفر بن أحمد الغامدي، أن قطاع حرس الحدود يشهد تطورا قياسيا في نوعية التسليح وبأحدث المستجدات في هذا المجال، حيث تم رفع تجهيزاته بمنظومة قادرة على متابعة العدو ورصد حالات التسلل والتهريب.

وأوضح اللواء الغامدي في لقاء مع صحيفة "المدينة" أن عملية تطوير الأنظمة والتسليح والتدريب مهمة مستمرة في هذا القطاع، وزادت منذ انطلاق عاصفة الحزم، حيث انضم إلى تسليح حرس الحدود عدد كبير من الأسلحة النوعية، وفق ما هو معمول به ووفق القانون الدولي لحماية الحدود، سواء في حالة السلم أو الحرب، مؤكدًا أن الحدود آمنة وعصية على الاختراق.

ونوه الغامدي بالعمليات النوعية التي تقوم بها كافة القطاعات العسكرية من خلال عمليات استطلاع متقدمة أو معلومات استخباراتية يتم التعامل معها فورا وبكفاءة عالية، وقال: إن هذا ما يجعل جميع تحركات الميليشيات الحوثية وأعوان صالح مرصودة داخل الأراضي اليمنية باتجاه الحدود، ومن ثم التعامل معها بكل دقة، وذلك لحفظ الحدود وردع كل من يحاول المساس بأمن وسلامة الوطن، لافتا إلى أن عمليات التسلل والتهريب على الحدود لا تشكل 1% مما كانت عليه قبل عاصفة الحزم.

وعن الأوضاع الأمنية على الشريط الحدودي قال اللواء الغامدي "إن حدودنا موقع المسؤولية مصانة، ولن يتمكن العدو من اجتيازها إلا على جثثنا، ونحن بحمد الله قادرون على حماية حدودنا، وهناك عمل كبير يقوده جنودنا البواسل في مختلف القطاعات العسكرية، سواء من القوات المسلحة أو قوات حرس الحدود أو رجال الحرس الوطني، وجميعنا نقف صفا واحدا في وجه كل من يحاول المساس بأمن حدودنا".

أضف تعليقك

تعليقات  1


ابو عتب
هه