دراسة: النوم غير المنتظم يرفع خطر الإصابة بـ«السمنة المفرطة»


أظهرت الكثير من الدراسات على مر العقود أن الذين ينامون بشكل سيئ هم الأكثر عرضة للإصابة بالسمنة، حيث ربطوا بين جاحة الجسم إلى النوم مع إمكانية حرق السعرات الحرارية.

وأفادت الدراسة الجديدة التى نشرت في مجلة النوم، أن هناك ارتباطًا قويًا بين زيادة الوزن وعدم النوم بشكل منتظم، حيث يسعى الكثيرون منا إلي تناول وجبات دسمة في وقت متأخر من الليل، وهو ما يفسر كيفية تغير النوم لكيمياء الدماغ.

واستكملت الدراسة التى أجريت في جامعة شيكاغو الأمريكية، كيفية استجابة الجسم لاستهلاك الغذاء في أوقات مختلفة من اليوم، وذلك بفحص 14 رجلًا وامرأة في العشرينيات من أعمارهم، وتم تقسيمهم إلى مجموعتين للربط بين استهلاك الغذاء ووقت النوم، ووجد الباحثون أن الذين ناموا أقل تناولوا في المتوسط، 300 سعرة حرارية أكثر من أولئك الذين ناموا نومًا مريحًا.

كما أوضح باحثو الدراسة أن الذين لم يحصلوا على القدر الكافي من النوم لجأوا إلى تناول الطعام أكثر بكثير مما يلزم كطاقة تعويضية بدلا من النوم، حيث وجد الباحثون أن بصرف النظرعن ارتفاع مستويات هرمون جريلين المسؤول عن الجوع، وانخفاض مستويات هرمون الليبتين الخاص بالشبع، وجدوا مفاجأة، أفادت أن أولئك الذين ينامون أقل لديهم مستويات أعلى من «endocannabinoid».

وكشف الباحثون أن ارتفاع مستويات نظام «endocannabinoid» أو مستقبلات القنب المتواجدة في عقل التى ترتفع باستهلاك الماريجوانا، التى تعمل على دفع الأفراد إلى تناول الوجبات الدسمة حتى دون شعورهم بالجوع، حيث يأكلون عادة الأطعمة الحلوة والدسمة، كما وصلت تلك الهرمونات ذروتها في الساعة الـ2 من منتصف الليل، وهو ما أكد أن الذين ينامون بشكل سيئ تناولوا الطعام لفترات أطول.

وحذرت تلك النتائج من إمكانية الإصابة بالسمنة المفرطة بعد حدوث تغيرات بالساعة البيولوجية للجسم، مما يجعل الناس يلجأون إلى تناول الحلويات، والنشويات، والأطعمة الدهنية أكثر في المساء.

أضف تعليقك

تعليقات  0