وزير خارجية الإمارات يتهم الدستور الإيراني بالطائفية


شدد وزير الخارجية الإماراتي، الشيخ عبدالله بن زايد، على ضرورة وضع حد للتدخل الإيراني في المنطقة، مؤكدًا أن تدخلات طهران تعوق كثيرًا جهود مواجهة التطرف وإيجاد الحلول السياسية بسوريا والعراق.

وأضاف بن زايد (في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الألماني، فرانك شتاينماير)، الإثنين (7 مارس 2016)، أن إيران هي الدولة الوحيدة التي ينص دستورها على تصدير الثورة والطائفية.

واستغرب من أن إيران أظهرت قبولها الحوار مع الغرب، دون أن تفعل ذلك مع جيرانها العرب، وقال "بن زايد"، "نحتاج أن تظهر لنا نحن جيرانها أنها قابلة للحوار مع إقليمها"، وفقًا لقناة العربية.

وأكد بن زايد ضرورة العمل ضمن الجهود التي يقودها المبعوث الأممي لسوريا دي ميستورا لحل الأزمة هناك، وأشار إلى أنه "طالما الأزمة في سوريا لم تحل حتى الآن فإن موضوع اللاجئين سيشكل ضغطا كبيرا".

وكان الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة قد استقبل بقصر الشاطئ وزير خارجية ألمانيا والوفد المرافق له الذي يزور الإمارات.

وتبادل الجانبان وجهات النظر حول المستجدات الراهنة وتطورات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية وفي مقدمتها الأزمة السورية ومكافحة التطرّف والارهاب والملف اليمني.

أضف تعليقك

تعليقات  0