وزير الإعلام السعودي: الخطاب الإعلامي لـ«حزب الله» ونهجه الطائفي يتطلب توحيد الجهود


أكد وزير الثقافة والاعلام السعودي الدكتور عادل الطريفي اليوم أهمية تجانس الخطاب الاعلامي لدول مجلس التعاون الخليجي مع خطابها السياسي بالمرحلة الحالية التي تشهد تغيرات اقليمية ودولية تتطلب تكثيف الجهود لتوحيد السياسات الاعلامية اكثر من أي وقت مضى. جاء ذلك في كلمة القاها خلال افتتاح الاجتماع ال24 لوزراء الاعلام بدول مجلس التعاون بمشاركة وزير الاعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان صباح سالم الحمود الصباح.

وأعرب الطريفي عن ثقته بقدرة دول المجلس على صناعة الحدث والتأثير على القرار لخدمة اهدافها وتنسيق السياسات الاعلامية لخدمة شعوب دول المجلس والارتقاء الى تطلعاتها. واضاف ان دور الاعلام اصبح رئيسيا في الوقت الحاضر من خلال «تأثيراته الواضحة خارج الاطار الاعلامي التقليدي ما ضاعف من مسؤوليات وزراء الاعلام بحماية المجتمعات الخليجية من المخاطر المحدقة بها من فكر ارهابي متطرف يتنافى مع مبادئ وقيم الدين الاسلامي».

وشدد المسؤول السعودي على ضرورة ابراز جهود الاجهزة المعنية وتصميمها في محاربة الارهاب واجتثاثه من جذوره لحماية المجتمع الخليجي من اثاره السلبية مشيرا الى قرار المجلس اعتبار ميليشيات «حزب الله منظمة ارهابية».

وقال الدكتور الطريفي ان «الخطاب الإعلامي الحاقد لحزب الله ونهجه الطائفي واستمراره في تأجيج نار الطائفية وتوسيع الانقسام في المنطقة ضد دول المجلس تتطلب توحيد الجهود والوقوف صفا واحدا امام الحزب الارهابي».

أضف تعليقك

تعليقات  0