انشاء قاعدة عسكرية سعودية على الأراضي الجيبوتية.


قال سفير جيبوتي في الرياض ضياء الدين بامخرمة إن بلاده تترقب توقيع اتفاق بينها وبين السعودية، لإنشاء قاعدة عسكرية سعودية على الأراضي الجيبوتية.

وذكر بامخرمة أن ذلك لن يكون مستغربا خلال الفترة المقبلة، خصوصا أن العلاقات بين البلدين تشهد تطورا لافتا وغير مسبوق في شتى المجالات الأمنية والعسكرية والاقتصادية والسياسية، «وفي حال وقع الاتفاق فإنه سيشمل التعاون في كل الجوانب العسكرية بريا وبحريا وجويا»، وفقا لصحيفة الشرق الأوسط. وشدد السفير بامخرمة على أن المياه الإقليمية لبلاده آمنة، وأنها تحت السيطرة من محاولات إيران مدّ ميليشيات الانقلاب الحوثي في اليمن بالسلاح.

بدورها، قالت مصادر مطلعة إن القاعدة السعودية المزمع تأسيسها في جيبوتي ليست الوحيدة في ذلك البلد المطل على الجانب الغربي من مضيق باب المندب، وإنما هناك قاعدة فرنسية، وأخرى أميركية تضم 4000 جندي أميركي استخدمتها في إطلاق طائرات من دون طيار لقصف مواقع تنظيم «قاعدة اليمن».

وكان الرئيس الجيبوتي إسماعيل عمر جيله، قد أكد في وقت سابق أنه مهما ارتفعت نسبة الخطورة بمضيق باب المندب، فإنه سيظل ممرا مائيا لا غنى عنه، لذا يتوجب التضامن الدولي للحفاظ على أمنه واستقراره، وعلى هذا الأساس أيضا «نحن نطالب بمزيد من الدعم لقواتنا المسلحة البحرية ولقوات خفر السواحل بجيبوتي، حتى نضطلع بدورنا المحلي والإقليمي المناط بنا لحماية مياهنا الإقليمية أولا ومن ثم المياه الدولية».

أضف تعليقك

تعليقات  0