كيري يحتج لدى ظريف على تجارب إيران الصاروخية


احتج وزير الخارجية الأميركي جون كيري أمس الأربعاء لدى نظيره الإيراني محمد جواد ظريف على عدة تجارب صاروخية بالستية ستؤدي إلى رد قانوني من واشنطن، إذا تم التأكد من صحتها، وفقا للوزارة.

وكما فعلت الثلاثاء، رفضت الدبلوماسية الأميركية تأكيدا رسميا لإجراء تجارب صواريخ جديدة وفقا لما أكدته طهران الأربعاء، لكن المتحدث باسمها جون كيربي جدد أن الولايات المتحدة "سترد بشكل مناسب، إذا لزم الأمر، أمام الأمم المتحدة أو من جانب واحد"، في إشارة إلى عقوبات دولية أميركية محتملة.

وأضاف كيربي أن "وزير الخارجية أعرب عن قلقه اليوم لدى وزير الخارجية ظريف" حيال هذا الموضوع. وكان نائب الرئيس الاميركي جو بايدن أعلن في وقت سابق اليوم في القدس أن الولايات المتحدة ستتحرك في حال تأكد قيام إيران بهذه التجارب.

وقال: "أود أن أؤكد مجددا، لأني أعلم أن لا يزال هناك شكوك لدى البعض، إننا سنتحرك في حال خرقوا فعليا الاتفاق (النووي)".

وأضاف بايدن: "سنتحرك أينما لاحظنا نشاطا"، مشيراً إلى الأنشطة التي يقومون بها "خارج الاتفاق". واطلقت إيران الأربعاء صاروخين بالستيين بمدى 1400 كلم تقريبا، بينما تواصل اختباراتها العسكرية في تحد للعقوبات الأميركية وبعد تحذيرات من واشنطن.

وكانت إيران أجرت الثلاثاء تجارب اطلاق صواريخ بالستية قصيرة ومتوسطة وبعيدة المدى ضمن عملية اطلق عليها اسم "اقتدار الولاية" وأجريت من مواقع عدة من البلاد تحت إشراف "الحرس الثوري والقوة الفضائية".

أضف تعليقك

تعليقات  0