اختفاء غواصة حربية كورية شمالية تزامنًا مع تهديدات نووية


ذكرت تقارير إخبارية، أن غواصة كورية شمالية فقدت اليوم السبت، في الوقت الذي أصدرت بيونج يانج تهديدا جديدا للانتقام من القوات الأمريكية والكورية الجنوبية التي تشارك في تدريبات عسكرية مشتركة.

وكانت الغواصة التي يجهل طرازها تعمل قبالة الساحل الكوري الشمالي في وقت سابق من الأسبوع قبل اختفائها.

وصرحت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية لوكالة فرانس برس، أن سول تحقق في التقارير، ورفض مسئولون في البنتاجون التعليق على هذه القضية.

وقالت وسائل إعلام أمريكية نقلا عن مسؤولين أمريكيين مطلعين على الحادثة، إن الجيش الأمريكي كان يراقب غواصة قبالة السواحل الشرقية لكوريا الشمالية.

وأضافت أن أقمار التجسس الأمريكية وطائرات وسفن حربية أمريكية كانت تراقب تحركات الغواصة، بينما شرعت البحرية الكورية الشمالية في البحث عن الغواصة المفقودة

ولم تؤكد التقارير الأمريكية فيما إذا كانت الغواصة قد تاهت في البحر أو أنها قد غرقت، إلا أنه يعتقد أنها تعطلت أثناء قيامها بإحدى المهام التدريبية.

ووفقا لمعهد البحرية الأمريكية فإن الغواصة غرقت. وبحسب المعهد فإن الكوريين الشماليين لم يشيروا إلى أن هناك أمرا مريبا فيما يتعلق بالغواصة، كما لم تصدر أي إشارة تحذيرية أو استغاثة أو طلبا للمساعدة من جانب الكوريين الشماليين.

يأتي هذا الحادث في الوقت الذي تتزايد حدة التوترات في شبه الجزيرة الكورية بسبب الاستفزازات الكورية الشمالية. وكانت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية قد حذرت من ضربة انتقامية وقائية لأي "جماعات معادية" تشارك في المناورات الأمريكية الكورية الجنوبية المشتركة. وأضافت بيوج يانج أنها تعتزم الرد على المناورات مع "عملية اجتياح لكل المدن الكورية الجنوبية بما في ذلك سول" مع شن "حرب خاطفة فائقة الدقة".

ولدى البحرية الكورية الشمالية أسطول بحري يضم 70 غواصة قديمة معظمها متآكل من الصدأ، كما أن لديها قدرات هجومية محدودة، إلا أنها لا تزال تشكل تهديدا كبيرا للسفن الكورية الجنوبية في شبه الجزيرة الكورية.

أضف تعليقك

تعليقات  0