فرنسا تعزز من مراقبة حدودها وتحذر من ارتفاع مستوى «التهديد الإرهابي»


اعلن وزير الداخلية الفرنسي برنار كازينوف ان بلاده عززت مراقبة حدودها اثر توقيف مشتبه فيه رئيسي باعتداءات باريس محذرا من ان “مستوى التهديد الارهابي مرتفع جدا”.

وقال كازينوف في تصريح صحفي نقله التلفزيون الفرنسي انه أضيفت قوات أمنية الى الخمسة آلاف شرطي لتحسين المراقبة “بناء على معلومات تبادلناها مع انتربول” مشيرا الى تحذيرات انتربول (الشرطة الدولية) لأعضائها الـ190 برفع اليقظة على الحدود اثر توقيف صلاح عبد السلام الجمعة في بروكسل.

وأوضح ان هذا الاجراء أتاح مراقبة عشرة ملايين شخص وانه منع عشرة آلاف منهم من دخول الاراضي الفرنسية مؤكدا ان “مستوى التهديد من خلال الشبكة التي نحن بصدد تفكيكها يبقى مرتفعا جدا”.

وشدد على اهمية مواصلة التحقيق مع “الاشخاص الذين يتعين توقيفهم” واستمرار هذا التحقيق من خلال اقوال صلاح عبد السلام احد المشتبه فيهم الرئيسيين بالتفجيرات التي هزت العاصمة الفرنسية في 13 نوفمبر الماضي.

وكانت السلطات الفرنسية نشرت عقب تلك الاعتداءات نحو خمسة آلاف شرطي على الحدود في حين اعلنت الحكومة خلال شهر فبراير الماضي عن تمديد حالة الطوارئ لغاية 26 مايو المقبل.

أضف تعليقك

تعليقات  0