الحازمي: تجربة السينما ليست الأخيرة في معرض الرياض


وصف المستشار والمشرف العام على وكالة وزارة الثقافة والإعلام للشؤون الثقافية، المشرف على معرض الرياض الدولي للكتاب، سعود بن نصار الحازمي، "الأمسية السينمائية" التي شهدتها نسخة هذا العام بـ"الأولى" من نوعها، مشيراً إلى أن إدارة المعرض كانت على قناعة تامة بما تقدم وفق مبدأ يقوم على حق الجميع بأن يجدوا لهم متسعاً في معرض "الكتاب ذاكرة لا تشيخ".

وقال رئيس الحازمي خلال حوار خاص مع "العربية.نت": "تفهمنا وجود معارضة لمثل هذا الفن.

لكن البعض منهم لم يعارض الفن كـ "فن"، لكن عارض بعض الجوانب المصاحبة له، كالموسيقى ومشاركة المرأة، في حين أن بعضهم لا يرى أهمية لوجودها في معرض الكتاب كنوع من تسطيح الثقافة وتبسيطها".

وشرح الحازمي فكرة إقامة الأمسية الثقافية، لافتاً إلى أن الطموح كان أوسع مما تم تقديمه:

"نعم أعي جيداً أن طموحنا ليست ليلة سينمائية واحدة فقط مع 7 أفلام قصيرة لكني سعيد جداً أن تختتم الفعاليات بأمسية سينمائية تعد الأولى حسب معلوماتي في المعرض".

وتابع: "بدأت الفكرة عندما ارتأت اللجنة الثقافية أن طريقة التعامل مع الجوانب الثقافية المختلفة تتم بحصرها في مجال التاريخ والأدب فقط، لذا ارتأت اللجنة هذا العام أن يكون هناك توسيع في طبيعة عرض سياقات ثقافية تتيح الفرصة لباقي المكونات للتعبير عن أعمالها".

وقال: "نحن نرى الثقافة أوسع من ذلك، منها السينما، والفن التشكيلي، والفوتوغرافي، وعلى هذا الأساس كان هناك شيء جديد مثل معرض ريشة وعدسة الحزم، والمسرحية، والأمسية السينمائية".

أضف تعليقك

تعليقات  0