تحليل دم يكشف عن «الزهايمر» في مراحله الأولى


طور العلماء تحليل دم تشخيصي يسهل في طرق الكشف المبكر لمرض الزهايمر في مراحله المبكرة بمدة تصل إلى 15 عاما.

ويمكن لتحليل الدم الجديد تتبع البروتينات المعروفة باسم «الببتيدات اميلويد بيتا» المتراكمة في مجرى الدم والمسؤولة عن فرص الإصابة بمرض الزهايمر وخرف الشيخوخة.

وقامت الدراسة على تحليل عينات من 141 مريضاً خضعوا لاختبار الدم الجديد ليثبت فعاليته في تشخيص نحو 84% من حالات الإصابة بالزهايمر في مراحله المبكرة .

واستنادا للتحاليل المناعية الكيميائية باستخدام جهاز استشعار الأشعة تحت الحمراء، وهى مغلفة السطح مع الأجسام المضادة محددة للغاية ينجح التحليل في استخراج المؤشرات الحيوية لمرض الزهايمر في الدم والسائل الدماغي الشوكي.

أضف تعليقك

تعليقات  0