الأردن: لا يحق لليمين الإسرائيلي منع المملكة من تركيب كاميرات بالمسجد الأقصى


أكد الأردن اليوم الاثنين عدم أحقية "اليمين الإسرائيلي المتطرف" أو سلطات الاحتلال الإسرائيلي بمنع المملكة من تركيب كاميرات مراقبة في ساحات المسجد الأقصى المبارك كونه يقع تحت الوصاية الهاشمية وفق ما نصت عليه اتفاقية السلام الأردنية - الإسرائيلية الموقعة عام 1994.

وشدد الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية الدكتور محمد المومني في تصريح صحافي على أن الحرم القدسي الشريف في المسجد الأقصى بكامل ساحاته وأروقته البالغة مساحتها 144 دونما (144 ألف متر مربع تقريبا) "مكان مقدس خالص للمسلمين وحدهم ولا يحق لأي كان التدخل في شؤونه".

وأوضح المومني أن الهدف من تركيب الكاميرات هو الحفاظ على هوية الحرم القدسي الشريف الإسلامية والعربية ورصد أي انتهاك من المتطرفين الإسرائيليين ومقاومته او من شرطة الاحتلال الإسرائيلي وجيشه.

ويأتي تصريح المومني بعد ان ذكرت الإذاعة الإسرائيلية ان مجموعات من اليمين الإسرائيلي المتطرف قدمت التماسا للمحكمة الإسرائيلية العليا ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تطلب فيه منع الاردن من نصب كاميرات مراقبة في المسجد الأقصى كون هذا الامر تعديا على قانون ما يسمى "القدس الموحدة" ويسلم الاردن عمليا السيادة على الحرم القدسي الشريف على حد زعمها.

ويشرف الاردن على المقدسات الاسلامية والمسيحية في مدينة القدس بموجب بند نصت عليه اتفاقية السلام التي وقعتها المملكة مع اسرائيل عام 1994 وبموجب اتفاق آخر مع السلطة الفلسطينية وقعه العاهل الاردني الملك عبدالله الثاني ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في مارس 2013.

أضف تعليقك

تعليقات  0