أمريكا تعتقل تركيًا ساعد إيران في التحايل على العقوبات


اعتقلت السلطات الأمريكية رجل أعمال تركيًا، كان مولودًا في إيران؛ لاتهامه بالاشتراك مع آخرين في تحويل مئات الملايين من الدولارات للحكومة الإيرانية، أو لكيانات أخرى في إطار مخطط للتحايل على العقوبات الأمريكية ضد طهران.

وقال مدعون أمريكيون: (إن رضا ضراب "33 عامًا"، وجه له اتهام في لائحة اتهام قدمت إلى محكمة اتحادية في مانهاتن، مع واحدة من موظفيه تدعى كاميليا جمشيدي وحسين نجف زاده وهو مسئول كبير ببنك ملت في إيران).

وأَضاف: "إن الثلاثة ساعدوا في الفترة من 2010 إلى 2015 شخصيات وكيانات إيرانية، بما في ذلك بنك ملت أحد أكبر البنوك الإيرانية، في التحاليل على العقوبات الأمريكية من خلال إجراء معاملات مالية عبر شركات تركية وإماراتية".

وتشير لائحة الاتهام الأمريكية إلى أن ضراب، الذي يحمل الجنسيتين التركية والإيرانية، يملك ويشغل شبكة من الشركات في تركيا ودولة الإمارات، من بينها شركة رويال هولدينج إيه.إس.

التي تعمل بها جمشيدي. وأضافت اللائحة أن ضراب وجمشيدي ونجف زاده تآمروا للالتفاف على العقوبات المفروضة على إيران من خلال إخفاء معاملات لصالح الحكومة الإيرانية وكيانات إيرانية.

وكان "ضراب" قد لفت الانتباه في السابق، عندما احتجز لشهرين في تركيا، في بداية 2013 دون توجيه اتهامات في إطار تحقيقات في فساد.

أضف تعليقك

تعليقات  0