"الاموال العامة البرلمانية " تحيل على النيابة مدير هيئة الاستثمار وتقرير استثمارات لندن


 انتهت لجنة حماية الأموال العامة خلال اجتماعها اليوم الاربعاء إلى ضرورة إحالة بعض مسؤولي الجهات الحكومية إلى جهات التحقيق لتقاعسهم عن متابعة شركات لم تنفذ عقودها المبرمة مع بعض الوزارات كما أوصت بإحالة العضو المنتدب رئيس مكتب الهيئة العامة للاستثمار المسؤول عن بيع عقارات خاسرة في لندن إلى النيابة العامة وذكر رئيس اللجنة النائب الدكتور عبد الله الطريجي في تصريح إلى الصحافيين عقب الإجتماع أن اللجنة بحثت بحضور ممثلي بعض الوزارات وديوان المحاسبة عقود بعض الشركات المخالفة والمتجاوزة على المال العام ، تنفيذا لقرار مجلس الأمة في الجلسة السابقة ، مشيرا إلى أن اللجنة تحققت من وجود تقصير حكومي من قبل بعض الجهات الحكومية ، وذلك من خلال عدم اتخاذ الإجراءات اللازمة حيال الشركات المقصرة في تنفيذ بنود العقود المبرمة معها .

وأضاف أن اللجنة انتهت إلى العديد من التوصيات ومن أهمها تشكيل لجنة حكومية لاتخاذ الإجراءات القانونية بإحالة مسؤولين حكوميين إلى جهات التحقيق ، وذلك لتقاعسهم عن اتخاذ الإجراءات اللازمة بحق الشركات المخالفة لشروط العقود ، كما أوصت بضبط وتطوير آلية التعاقد المستقبلي مع الشركات المنفذة لمشاريع الحاسب الآلي في الوزارات .

وأوضح أن اللجنة ناقشت كذلك بيع بعض العقارات في لندن ودول أوروبية أخرى ، مشيرا إلى أنه تبين للجنة أن شركة سان مارتن حققت خسائر كثيرة بعد بيعها عدد كبير من عقارات المحفظة العقارية يبلغ 54 عقارا تمثل نحو 77 في المئة من إجمالي المحفظة العقارية الأوروبية ، وبخسائر تقدر في 68 مليون و791 ألف و474 جنيه استرليني .

وبين الطريجي أن اللجنة عرضت تقرير ديوان المحاسبة وتبين لها أن المسؤول المباشر عن هذه العقارات في لندن تعمد عدم التعاون مع ديوان المحاسبة ، كما أخفى مستندات مطلوبة للتحقيق ، لافتا إلى وجود لجنة تحقيق برلمانية رفعت تقريرها إلى المجلس متضمنا إحالة العضو المنتدب في هيئة الإستثمار بدر السعد وكذلك رئيس مكتب الإستثمار في لندن إلى النيابة .

وأضاف أن لجنة حماية الأموال العامة أوصت اليوم بإحالة بدر السعد ورئيس المكتب الذي قام ببيع العقارات في لندن صالح الزومان إلى النيابة العامة ، مشيرا إلى أنه سيتم إحالة تقرير اللجنة إلى مجلس الأمة ومناقشته مع تقرير لجنة التحقيق في مكتب استثمارات لندن والمقرر في جلسة 29 الجاري

أضف تعليقك

تعليقات  0