أزمة في الجامعة بسبب التسريبات الصحافية


 بدأت إدارة الجامعة بالتحقيق مع بعض الموظفين في لجان متعددة، على خلفية نشر بعض الأخبار الصحافية، للكشف عن مصدر تسريب بعض المعلومات الإدارية للصحافة.

وأوضحت المصادر أن الإدارة اتخذت خطوة احترازية بتسليم كل الكتب الرسمية والخطابات بشكل يدوي للشخص المعني، من دون الاستعانة بسكرتارية أو مراسلين، منعاً لأي تسريب مقبل للصحافة، قائلة «القرار جاء بعد نشر بعض القرارات الجامعية في بعض الصحف المحلية».

وأشارت إلى أن أن التحقيق قد لا يكون مجدياً، خصوصاً أن القرارات والكتب الرسمية كانت توزع بنسخ متعددة لأكثر من إدارة وجهة، وبالتالي لا يمكن الجزم بهوية الشخص الذي قام بالتسريب ومحاسبته، مبيّنة أن التحقيق جاء لبث الخوف لدى الموظفين فقط.

أضف تعليقك

تعليقات  0