30 قتيلا وإصابة 50 آخرين في هجوم انتحاري خلال مبارة كرة قدم بالعراق


فجر انتحاري نفسه مساء الجمعة، وسط تجمع بعد انتهاء مباراة في كرة القدم في إحدى القرى جنوب بغداد ما أدى إلى مقتل أكثر من 30 شخصًا وفقًا للشرطة ومصدر طبي.

وقال ضابط شرطة في القرية العصرية الواقعة في بلدة الإسكندرية لـ«فرانس برس»: «... كانوا يسلمون الجائزة للفريق الرابح عندما فجر انتحاري نفسه في الحشد».

وأبلغت مصادر في قيادة شرطة الحلة وكالة الأنباء الألمانية أن «انتحاريًا يرتدي حزامًا ناسفًا فجر نفسه وسط تجمع يضم عراقيين وغالبيتهم من الشباب في ختام بطولة محلية لكرة للفرق الشعبية، أقيمت في منطقة الحي العسكرية في القرية العصرية التابعة لمحافظة بابل؛ مما تسبب في مقتل أكثر من 30 مدنيًّا وإصابة أكثر من 50 آخرين».

وأكد مصدر طبي في مستشفى الإسكندرية هذه الحصيلة، محذرًا من ارتفاع هذه الحصيلة.

وصرح المصدر لوكالة فرانس برس أن الهجوم وقع عند نحو الساعة السابعة مساء بالتوقيت المحلي (الرابعة بتوقيت غجرينتش)، ولم تعلن بعد أي جهة مسئوليتها عن التفجير، إلا أن تنظيم «داعش» شن معظم التفجيرات المماثلة التي وقعت مؤخرًا.

أضف تعليقك

تعليقات  0