تأخر إقلاع طائر نمساوية 3 ساعات لشكوك بوجود «داعشى» على متنها


ذكرت وزارة الداخلية النمساوية، اليوم الأحد، أن طائرة متجهة إلى لندن اضطرت إلى عدم الإقلاع من فيينا، بعد أن قالت امرأة من الركاب إنها تشتبه بأن الرجل الذي يجلس بجانبها يرتبط بتنظيم داعش.

وكان من المقرر أن تقلع الطائرة التابعة لشركة "إيزي جيت" ظهر أمس السبت، ولكنها منعت من الإقلاع عندما قالت المرأة إن الرجل العراقي الذي يجلس بجانبها لديه رسائل ترتبط بتنظيم داعش على هاتفه المحمول.

وذكرت وكالة الأنباء النمساوية أنه لم يتم تأكيد الشكوك. وقام رجال الأمن في البداية بإنزال الرجل العراقي من الطائرة قبل إخلائها بالكامل وتفتيشها، فيم تم مسح الأمتعة بالأشعة السينية.

ولم تعثر السلطات على أي شيء مثير للشبهات. وفي النهاية أقلعت الطائرة متأخرة ثلاث ساعات عن موعدها بدون المرأة والرجل العراقي اللذين خضعا للاستجواب من قبل رجال الأمن، كما تم فحص الهاتف المحمول.

ولم يتأكد بعد وجود صلة بين الرجل، الذي قال إنه طالب في لندن، وبين تنظيم داعش.

أضف تعليقك

تعليقات  0