روحاني: إيران لا ترغب في استمرار التوتر مع السعودية.. وأتمنى حل المشاكل العالقة


قال الرئيس حسن روحاني، إن بلاده لا ترغب باستمرار التوتر مع السعودية، مؤكدا على أنهما بلدان مهمان في المنطقة والعالم الإسلامي، داعياً إلى حل المشاكل العالقة بين البلدين.

ووفقا لوكالة الأنباء الإيرانية “إرنا”، قال روحاني خلال مؤتمر صحفي في ختام زيارته إلى اسلام آباد، السبت، إن ” إيران ترحب بالجهود التي بذلتها بعض الدول بما فيها باكستان لإزالة هذا التوتر”.

وأعرب الرئيس الإيراني عن أمله في أن “يجد البلدان طريقا صحيحا لحل المشاكل العالقة في المستقبل القريب”، مضيفا أنه “يجب أن يبتعد العالم الإسلامي عن هذه التوترات.

العالم الإسلامي يحتاج التنمية والرفاه والتقدم وهذا لن يحصل إلا في ظل السلام والاستقرار، ونحن لن نألو جهدا في سبيل ذلك”.

وأكد الرئيس الإيراني وجود خلافات ين الرياض وطهران حول الملف السوري، وقال: “للأسف، ليست هناك علاقة بين السعودية وإيران تتيح التحاور على مختلف القضايا، نحن نعتقد بأن الخلافات في العالم الإسلامي يجب أن تحل عن طريق الحوار”.

يذكر أن الرياض اشترطت قبول وساطة لحل الخلافات مع إيران بخطوات الأخيرة بالكف عن التدخل في الدول العربية، بسبب أن المملكة ترى أن إصلاح العلاقات مع طهران ليست مسألة ثنائية، وأن السعودية تمثل مصالح المنطقتين الخليجية والعربية في تلك المطالب، وذلك حسبما نقلته صحيفة “عكاظ” السعودية، عن مصادر دبلوماسية في العاصمة الرياض، الأسبوع الماضي.

وقالت المصادر إنه من المستبعد احتمال أي تجاوب رسمي سعودي مع مساع يتردد أن الكويت تبذلها بطلب من إيران، لترطيب العلاقات مع السعودية و”فتح صفحة جديدة مع دول الخليج”.

وأكدت المصادر أن السعودية لا ترى أن الاعتداء على ممثلتيها في طهران ومشهد هو وحده المشكلة، بل تعتبر أن طهران تعيث فسادا بتدخلها في اليمن وسوريا والعراق والبحرين ولبنان، وفي الكويت نفسها.

أضف تعليقك

تعليقات  0