أمريكا تستعين بشركة إسرائيلية لفك شفرة هاتف إرهابي «سان برناردينو»


استعان مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي "إف بي آي" بشركة إسرائيلية لمعاونته في فك تشفير هاتف منفذ عملية سان برناردينو دون مساعدة آبل، لقاء حصولها على أكثر من 15 ألف دولار أمريكي، ليتضح أن الشركة الإسرائيلية تعمل لصالح آبل أيضًا، حيث تستعين الأخيرة بتقنياتها في نقل البيانات من جهاز لآخر.

وتمتلك الشركة الإسرائيلية "سيليبرايت" قدرات وإمكانيات هائلة في استخراج البيانات من الهواتف ونقلها من أجهزة قديمة إلى أخرى جديدة سواء محتوى أو جهات اتصال، ويعمل بعض من ممثلي الشركة الإسرائيلية لدى بعض متاجر أبل وتتمثل وظيفتهم في نقل بيانات الهواتف القديمة إلى الأخرى الجديدة عند شرائها من قبل مستهلكين.

وتنتج شركة "سيليبرايت"، التي تأسست منذ 1999، أجهزة تتيح لجهات إنفاذ القانون استخراج البيانات المشفرة على الأجهزة مثل جهات الاتصال والصور والرسائل النصية ورسائل البريد الإلكتروني من أكثر من 15 ألف نوع من أنواع الهواتف الذكية وغيرها من الأجهزة النقالة، الأمر الذي أثار قلق آبل، لمعرفة الأخيرة جيدًا بقدرات الشركة، بحسب وكالة أسوشيتد برس.

واستعان الـ "إف بي آي" بشركة أخرى تدعى "روك سيكيوريتي" بهدف تدشين نسخة من ذاكرة فلاشية تساعد المحققين على عمل نسخة احتياطية لبيانات الهاتف، تحول دون حذف جميع المعلومات عند تجربة ملايين احتمالات كلمات المرور للوصول إلى كلمة السر المطلوبة، إذ أن الهاتف يمحو جميع البيانات المسجلة عليه إذا تم إدخال أكثر من 10 احتمالات خاطئة.

أضف تعليقك

تعليقات  0