«سيلفي» الأسد مع كاتب فرنسي تشعل مواقع التواصل


نشر الكاتب الفرنسي اليميني «جوليان روشيدي» على حسابه في موقع «تويتر» صورة «سيلفي» التقطها مع الرئيس السوري بشار الأسد خلال استقبال الأخير لوفد من نواب حزب الجمهوريين الفرنسي.

وروشيدي، الذي كان يترأس حركة شبابية مرتبطة بتيار الجبهة الوطنية اليمينية المتطرفة في فرنسا بزعامة مارين لوبان، زار الأسد أمس مع وفد برلماني من الحزب الجمهوري الذي يتزعمه نيكولا ساركوزي.

وتناولت صحف فرنسية الزيارة والتقاط السيلفي مع رئيس يواجه اتهامات بالضلوع في جرائم حرب في النزاع السوري المستمر منذ 2011، الذي أسفر عن مقتل أكثر من 250 ألف شخص وتشريد الملايين. ونقلت وكالة الأنباء السورية عن روشيدي قوله: «قابلت رئيساً محباً لشعبه وتحدثنا مع سيادته عن الوضع، ولاحظت أنه يتمتع بثقافة عالية جدا».

وكان جوليان قد نشر السيلفي الذي يجمعه بالأسد، على حسابيه في «تويتر» و«انستغرام»، فاندلعت ردود أفعال فورية على نشره السيلفي ذلك، ولعل أقوى تلك الردود جاءت من حساب باسم «ديما موسى» قالت فيه: «سيلفي مثير مع مجرم حرب.. سيلفي رائع مع من قتل شعبه وشرّده بالملايين».

وقال حساب باسم «عبد المنتقم السوري» على «فيس بوك» إن التقاط سيلفي مع «قاتل بحجم الأسد لا يقل خطورة عن التقاط سيلفي مع أفعى الأناكوندة العملاقة».

إلى ذلك فإن ناشر السيلفي الفرنسي لم يعبأ بردود الأفعال، نظرا لكونه نشرها احتفالاً بالتقاط «صورة مع قاتل نادر» كما علّق بعض المستخدمين التويتريين. إلى درجة قال البعض على «فيس بوك»: «لو كنّا مكان الزائر الفرنسي لما فوّتنا تلك الفرصة، فأين سنتمكّن من التقاط سيلفي مع الأكثر خطراً وقتلاً على وجه الأرض؟»

أضف تعليقك

تعليقات  0